حكيم بن حزام

صديق النبي في الجاهليه وظن الناس انه اول من يسلم ولكنه تأخر 21سنه

وجاء لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقال يا رسول الله ايغفر الله لي ما سبق21سنه عداء لك

فقال له الرسول الكريم الم تعلم ان الاسلام يجب ما قبله وان الهجره تجب ما قبلها

قال أشهدك يا رسول الله ما وقفت موقفا عداء لك الا وقفت أضعافها نصرة لك
وما انفقت نفقة في عداء لك الا انفقت أضعافها نصرة لك

مات الرسول وهو عنه راض وحج 3مرات بعد موت النبي

في اول مره 100بعير وكلها في سبيل الله
في ثاني مره 100ناقه ونحرها في سبيل الله
في ثالث مره 100عبد وجعل في اعناقهم قلاده مكتوب عليهاعتقاء الرحمن من حكيم بن حزام

وجلس يبكي يوم عرفه ويقول اللهم ما اعتقتهم الا ابتغاء وجهك فأعتقني من النار

ثم باع دار الندوه التي كانوا يأتمرون فيها على الاسلام فقال له أحد الصحابه بعت مكرمة قريش
فقال يا بني ذهبت المكارم ولم يبقى الا تقوى الله انى أشهدك انى قد بعتها حتى أشري لي دارا عند ربي

ثم مات وهو يبكي على الفراش ويقول أخشاك ربي وأحبك

رضى الله عنه وأرضاه ورحمه رحمة واسعه