جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه رضي الله عنهم وسألهم
مبتدأ أبي بكر



ماذا تحب من الدنيا ؟

فقال ابي بكر ( رضي الله عنه) أحب من الدنيا ثلاث







الجلوس بين يديك -
والنظر اليك -
وإنفاق مالي عليك







وانت يا عمر ؟



قال احب ثلاث :




امر بالمعروف ولو كان سرا -


ونهي عن المنكر ولو كان جهرا -


وقول الحق ولو كان مرا





وانت يا عثمان ؟




قال احب ثلاث:



اطعام الطعام -


وافشاء السلام -


والصلاة باليل والناس نيام




وانت يا علي ؟





قال احب ثلاث:





اكرام الضيف -


الصوم بالصيف -


وضرب العدو بالسيف







ثم سأل أبا ذر الغفاري:



وأنت يا أبا ذر: ماذا تحب في الدنيا ؟








قال أبو ذر :أحب في الدنيا ثلاث





الجوع؛
المرض؛
والموت






فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم):


ولم؟



فقال أبو ذر

[COLOR=o****]أحب الجوع ليرق قلبي؛
[COLOR=o****]وأحب المرض ليخف ذنبي؛ [/COLOR]
[COLOR=o****]وأحب الموت لألقى ربي [/COLOR][/COLOR]





فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) حبب إلى من دنياكم ثلاث :


الطيب؛

والنساء؛

وجعلت قرة عيني في الصلاة





وحينئذ تنزل جبريل عليه السلام وأقرأهم السلام وقال:


وانأ أحب من دنياكم ثلاث





تبليغ الرسالة؛
وأداء الأمانة؛
وحب المساكين؛







ثم صعد إلى السماء وتنزل مرة أخرى؛


وقال : الله عز وجل يقرؤكم السلام ويقول:



انه يحب من دنياكم ثلاث




لساناً ذاكراً ؛

و قلباً خاشعاً ؛

و جسداً على البلاءِ صابراً





اللهم يا عزيز يا جبار اجعل قلوبنا تخشع من تقواك واجعل عيوننا تدمع من خشياك واجعلنا يا رب من أهل التقوى وأهل المغفرة ~..