النتائج 1 إلى 16 من 16

الموضوع: قصص وعبر

  1. #1
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي قصص وعبر

    قصه اكثر من رائعه بعبره جميله جدا ...

    الكثير منا يذكر قصة الأسد الذي اغتال مدربه ( محمد الحلو )وقتله غدراً في أحد عروض السيرك بالقاهرة وما نشرته الجرائد بعد ذلك من انتحار الأسد في قفصه بحديقة الحيوان واضعاً نهاية عجيبة لفاجعة مثيرة من فواجع هذا الزمن

    والقصة بدأت أمام جمهور غفير من المشاهدين في السيرك حينما استدار محمد الحلو ليتلقى تصفيق النظارة بعد نمرة ناجحة مع الأسد ( سلطان ..

    وفي لحظة خاطفة قفز الأسد على كتفه من الخلف وأنشب مخالبه وأ...سنانه في ظهره!.. وسقط المدرّب على الأرض ينزف دماً ومن فوقه الأسد الهائج.. واندفع الجمهور والحرّاس يحملون الكراسي وهجم ابن الحلو على الأسد بقضيب من حديد وتمكن أن يخلص....أباه بعد فوات الأوان
    .ومات الأب في المستشفى بعد ذلك بأيام

    أما الأسد سلطان فقد انطوى على نفسه في حالة ..اكتئاب ورفض الطعام وقرر مدير السيرك نقله إلى حديقة الحيوان باعتباره..أسداً شرساً لا يصلح للتدريب
    وفي حديقة الحيوان استمر سلطان على إضرابه عن الطعام
    فقدموا له أنثى لتسري عنه فضربها في قسوة!
    وطردها وعاود انطواءه وعزلته واكتئابه

    وأخيراً انتابته حالة جنون، فراح يعضّ جسده وهوى على ذيله بأسنانه فقصمه نصفين!!!.. ثم راح يعضّ ذراعه، الذراع نفسها التي اغتال بها مدرّبه، وراح يأكل منها في وحشية، وظل يأكل من لحمها حتى نزف ومات واضعاً بذلك خاتمة لقصة ندم من نوع فريد..ندم حيوان أعجم وملك نبيل من ملوك الغاب
    عرف معنى-- الــوفـــــاء -- وأصاب منه
    ...!حظاً لا يصيبه الآدميون...أسدٌ قاتل أكل يديه الآثمتين

    درسٌ بليغ يعطيه حيوان للمسوخ البشرية التي تأكل شعوباً وتقتل ملايين في برود على الموائد الدبلوماسية وهي تقرع الكؤوس وتتبادل الأنخاب ثم تتخاصر في ضوء الأباجورات الحالمة وترقص على همس الموسيقى وترشف القبلات
    !في سعادة وكأنه لا شيء حدث

    !..إنّي أنحني احتراماً لهذا الأسد الإنسان
    !!!بل إني لأظلمه وأسبّه حين أصفه بالإنسانية

    كانت آخر كلمة قالها ( الحلو ) وهو يموت .. أوصيكو ما حدش يقتل سلطان.. وصية أمانة ما حدش يقتله
    هل سمع الأسد كلمة مدربه .. وهل فهمها؟
    ...يبدو أننا لا نفهم الحيوان ولا نعلم عنه شيئاً

    ألا يدلّ سلوك ذلك الأسد الذي انتحر
    على أننا أمام نفس راقية تفهم وتشعر وتحس
    وتؤمن بالجزاء والعقاب والمسؤولية؟؟!!..
    نفس لها ضمير يتألّم للظلم
    !!!والجور والعدوان؟؟؟

  2. #2
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    قصه قصيره ... بحكمه رائعه

    يقول الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله:
    كنت أسير في طريقي فإذا بقاطع طريق يسرق الناس، ورأيت نفس الشخص 'اللص' يصلي في المسجد، فذهبت إليه وقلت: هذه المعاملة لا تليق بالمولى تبارك وتعالى، ولن يقبل الله منك هذه الصلاة وتلك أعمالك...

    فقال السارق: يا إمام، بيني وبين الله أبواب كثيرة مغلقة، فأحببت أن أترك بابا واحدا مفتوحا.

    ...بعدها بأشهر قليلة ذهبت لأداء فريضة الحج، وفي أثناء طوافي رأيت رجلا متعلقا بأستار الكعبة يقول:
    يقول: تبت إليك.. ارحمني.. لن أعود إلى معصيتك..

    فتأملت هذا الأواه المنيب الذي يناجي ربه، فوجدته 'لص الأمس فقلت في نفسي: ترك بابا مفتوحا ففتح الله له كل الأبواب'.

    الحكمه :-
    إياك أن تغلق جميع الأبواب بينك وبين الله عز وجل حتى ولو كنت عاصيا وتقترف معاصيَ كثيرة، فعسى باب واحد أن يفتح لك أبوابًا

  3. #3
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    الفيلسوف والتلميذ


    كان الفيلسوف الكبير وتلميذه يتجولان صباحا بين الحقول عندما شاهدا فردتى حذاء قديم مركونتين على جانب الطريق،

    وخمنا انهما يخصان على ما يبدو الرجل الفقير الذى يعمل فى احد الحقول القريبة،

    والذى يبدو انه على وشك الانتهاء من عمله.



    التفت التلميذ الى الفيلسوف وقال له :

    ” دعنا نلهو قليلا مع الرجل ونسخر منه بان نخدعة ونخبئ الحذاء، ثم نخفى انفسنا خلف الشجيرات وننتظر لنرى مدى حيرته عندما لا يستطيع ايجاد الحذاء”.



    اجاب الفيلسوف

    ” لا يجب ان نسلى انفسنا ابدا على حساب الفقراء. وبدلا من هذا فانت تلميذ غنى،
    ويمكن ان تعطى نفسك متعة اكثر من خلال هذا الرجل الفقير، هيا ضع عملة معدنية (ذهبية) فى كل من فردتى الحذاء ،
    ثم فلنختبئ ونراقب كيف سيؤثر ذلك عليه”.



    ونفذ التلميذ ما امره به الفيلسوف فوضع عملة ذهبية فى كل من فردتى الحذاء،

    ثم ذهبا حيث وضعا نفسيهما خلف الشجيرات القريبة بحيث لا يراهما العامل عند قدومه،

    وطفقا يرقبان الموقف، حيث سرعان ما انتهى الرجل الفقير من عمله ،

    وعاد عبر الحقول الى حيث ترك فردتى حذائه ومعطفه.…

    وبينما كان الرجل الفقير يضع عليه معطفه دفع باحدى قدميه الى داخل فردة الحذاء الاولى،

    وعندما احس بشيئ صلب بداخله ، توقف، وانحنى لينظر ماذا يمكن ان يوجد بداخل فردة الحذاء.

    وعندها، وجد العملة الذهبية. بدا الاندهاش والتعجب على سمات وجهه، وحملق فى العملة ،

    ثم ادارها فى يده، واعاد النظر اليها مرات ومرات.

    واخيرا، التفت حوله ها هنا او هناك، ولكن لم يكن احد ظاهرا امامه. ومن ثم، فقد وضع العملة فى جيبة، ث

    م واصل ارتداء الفردة الثانية من الحذاء. وفى هذه المرة كان شعورة بالاندهاش والمباغته بوجود العملة الثانية مزدوجا .…

    لقد تغلب شعوره عليه، فلقد ركع على ركبتيه، ونظر الى السماء وابتهل بصوت عال

    معبرا عن شكره الجزيل لرب العالمين الذى يعلم وحده مدى مرض زوجته التى لم يكن لها من يعينها او يساعدها،

    وباحوال اطفاله الذين تركهم بلا خبز،

    واخذ صوته يرتفع بالشكر لله الذى ارسل له هذه النقود من حيث لا يعلم وكيف انها ستعاونه على انقاذه واسرته من لذعة البرد القارس.

    والواقع ان هذا المشهد قد اثر كثيرا فى التلميذ الواقف غير بعيد خلف الشجيرات، حتى ان عينيه قد اغرورقت بالدموع .
    والان” – قال الاستاذ لتلميذه- الا تشعر بغبطة اكثر مما كنت ستشعر به اذا سخرت من هذا الرجل كما كنت تنتوى؟”.

  4. #4
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    اجاب التلميذ الشاب ” لقد علمتنى درسا لن انساه ما حييت”
    لقد احسست الان بصدق الكلمات التى لم افهمها ابدا من قبل ….” انه لاكثر بهجة ان تعطى من ان تأخذ”ما رأيكم بالقصة ؟ هل تفضل أن تعطي أو أن تاخذ الآن ؟

  5. #5
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    الصلاة ... الصلاة والحجاب

    قال الراوي : كنت في مصر أثناء أزمة الكويت ، وقد اعتدت دفن الموتى منذ أن كنت في الكويت ، واشتهرت بذلك ، وذات ليلة اتصلت بي فتاة تطلب مني دفن أمها المتوفاة ... فلبيت طلبها ، وذهبت إلى المقبرة .. وانتظرت عند مكان التغسيل ... وفجأة ، أربع فتيات محجبات يخرجن مسرعات ... لم أسأل عن سبب خروجهن وسرعتهن في الخروج ، لأن ذلك أمر لا يعنيني ..
    وبعد مدة وجيزة ، حرجت المُغَسِّلة وطلبت مساعدتها في تغسيل الجنازة ، فقلت لها : إن هذا لا يجوز ، فلا يحل للرجل أن يطلع على عورة المرأة ، فَعلّلت ذلك بضخامة جسم الميتة وصعوبة تغسيلها ! .. لكنها عادت وأتمت تغسيلها ثم كفنتها ، وأذنت لنا في الدخول لحملها .. دخلنا ، وكنا أحد عشر رجلاً ، وكان الحمل ثقيلاً جداً ، ولما وصلنا إلى فتحة القبر – وكعادة أهل مصر فإن قبورهم مثل الغرف ، ينزلون من الفتحة العلوية إلى قاعة الغرفة يسلّم ثم يضعون موتاهم بلا دفن (!) ( ) فتحتا الباب العلوي ، وأنزلنا الجنازة من على أكتافنا لإدخالها ، لكنها – لثقلها – انزلقت وسقطت منا داخل الغرفة حتى سمعنا قعقعة عظامها وهي تتكسر من جرّاء السقوط ...
    قال : فنظرت ، فإذا الكفن قد انفتح قليلاً وظهر شيء من الجسم ، فنزلت مسرعاً إلى الجثة وغطيتها ، ثم سحبتها بصعوبة بالغة إلى اتجاه القبلة ، وكشفت عن بعض وجهها ( ) فرأيت منظراً مفزعاً ، عينين جاحظتين مخيفتين ، ووجهاً مسوداً ، فداخلني رعب عظيم ، وكدت أصعق من هول ما رأيت ، فخرجت مسرعاً وأغلقت باب القبر .. وفور وصولي إلى البيت ، اتصلت بي إحدى بنات المتوفاة ، واستحلفتني بالله أن أخبرها بما جرى لوالدتها ... حاولت إخفاء الحقيقة لكنها ألحّت ، فأخبرتها بالذي رأيت ... فقالت : إن هذا هو الذي دعانا إلى الخروج من مكان التغسيل بتلك السرعة .. وأجهشت بالبكاء .. فصبّرتها ... ثم سألتها عن حال والدتها ، وهل كانت قبل موتها مقيمة على شيء من المعاصي ؟ فأجابت والحسرة تكاد تقتلها : يا شيخ ، إن والدتنا ثم تصلّ لله ركعة ، وقد ماتت وهي متبرجة ( )
    قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : " بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة " أخرجه مسلم .

    كأنك عجّل الأقوامُ غسْلّك وقام الناس يبتدرون حملك
    ونُجِّدَ بالثرى لك بيتُ هَجرٍ وأسرعت الأكف إليه نَقْلَكْ
    وأسلمك ابنُ عمك فيه فرداً وأرسل من يديه أخوك حبلك
    وحاولت القلوبُ سواك ذكراً أنسن بوصله ونسين وصلك
    وصار الوارثون – وأنت صفرٌ من الدنيا – لمالك منك أملك
    إذا لم تتخذ للموت زاداً ولم تجعل بكر الموت شُغلَكْ
    فقد ضيعت حظَّكَ يوم تُدعى وأصلَكَ حين تَنْسِبُهُ وقَصْلَكْ

  6. #6
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    سجد لله رغم أنفه







    "بسم الله الرحمن الرحيم كانا صديقين منذ الطفولة لم يربهم أهلهم بل تربيا بالشوارع تعلما كل شيء تعلما أشياء طيبة و أخرى خبيثة و أخذا بعمل كل ما بدا لهم . و بعد أن استقر الاثنين على حالة الترحال من الفندق إلى الذي بعده من بلد إلى الذي يليه وفي سفرة من السفرات ..
    وفي ذلك المكان .. سمعا المنادي وهو يقول : ( الله أكبر الله أكبر .... .. حي على الصلاة حي على الصلاة ,, حي على الفلاح حي على الفلاح ..)

    نعم إنه الأذان ..
    الأذان الذي أدخل في جوف أحمد شعور جميل وهو يسمع المؤذن يناديه

    فقام أحمد ليتوضأ وهو يقول يا خالد قم بنا للمسجد القريب .. نصلي ..
    نحن نفعل كل شيء فهلا ذهبنا لنسجد لله سجدتين
    تعال فقط نصلي ثم نكمل المشوار سويا

    رد خالد مغضبا .. أأنت جاد يا أحمد؟ أتريدني أن أسجد لله ؟ كيف و أنا ...
    و أنا ... ( تفوه بما لا يقال على الله جل في علاه)

    انتاب أحمد نفور من صاحبه و قال له قل ما بدا لك فأني ذاهب للمسجد

    =====================
    بعد أن رجعا إلا بلدهما ... افترق الاثنين لفترة ..
    و إذا بأحمد يحن لصاحبه فذهب و طرق عليه الباب

    رد عليه أخ لخالد .. سلم أحمد عليه و أخذ يسأله عن حال بيتهم و الأهل ...
    فإذا بالأخ يقول له الأولى أن تسأل عن صاحبك (خالد)؟ لا عن أحوالنا!!

    تعجب أحمد من الرد و انتابه الشك ... ما ذا حصل لخالد .. هل به مكروه؟
    طلب منهم أن يروه خالد ليطمئن عليه

    وهنا المفاجأة ..

    دخل أحمد الغرفة .. وسلم .. فإذا بصديقه يرد السلام لكن وهو ساجد؟؟
    ويسأل عن أحوال أحمد دون أن يرفع رأسه؟ انتظر أحمد لحظات

    فسأل يا خالد ما الذي حل بك؟

    أجاب خالد .. تذكر تلك السفرة لبلد كذا ؟
    تذكر حين قلت ( أأنا أسجد لله!) تذكر؟

    قال نعم .. أذكر

    أجابه منذ أن رجعت و أنا أذهب من مستشفا لآخر .. أريد علاجا لألم رأسي و لكن لا أحد عنده العلاج .. لا أرتاح إلا هكذا و إنا ساجد و إن رفعت رأسي أغمي علي من الألم؟!؟!

    =================
    انظر كيف عاقبه الله .. وكيف أن الله قادر عليه .. فعليكم حفظ اللسان ..
    و ألا نخطئ بحق خالقنا.

  7. #7
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    عجوز فى الثمانين يعود للحياة أثناء مراسم جنازته





    أثارت جثة مسن في شيلي (81 عاما) حالة من الفزع بين أقاربه وأصدقائه الذين جاءوا لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة علي الرجل الذي اعتقدوا أنه فارق الحياة. وفوجئ أقارب الرجل الذي كان راقدا داخل تابوته ذي الغطاء الزجاجي بالمتوفى وهو يفتح عينيه.
    وذكرت صحيفة (أولتيماس نوتيسياس) أن الرجل الذي يعيش في مدينة أنجول الصغيرة التي تقع علي مسافة نحو 650 كيلومترا جنوبي العاصمة سانتياجو فتح عينيه الواحدة تلو الأخرى ثم بدأ بتحريك شفتيه.
    وكانت جارة الرجل هي التي أعلنت وفاة جارها الأعزب الذي يعيش وحيدا دون أن تلجأ للطبيب.
    ودافعت الجارة 83 عاما عن تشخيصها وقالت للصحيفة : (كيف يمكن للمرء أن ينام بهذا العمق؟ لقد كان الرجل باردا جدا وجسده متصلبا).
    وأخرج أقارب المتوفي العائد للحياة الرجل من التابوت وأعادوه إلي منزله ووضعوه في سريره. ولم يتذكر الرجل أي شيء من تفاصيل ما مر به ولم يطلب سوي كوب من الماء .

  8. #8
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    ما أرْوع أن يعمل الإنسان خيرًا



    ما أرْوع أن يعمل الإنسان خيرًا، فيكسب وجهَه نورًا، وقلبه بياضًا، ورصيده حسنات، والناس محبين، والوالدين ثقة! وقد يكون العبد عند عملِه الخير خفيفًا لا شرَّ يتبعه، ولا خبث يشغل خاطره ويثقل حياته، كما يكون مقبلاً على كلّ الناس، والأشياء سهلة عليه، فإذا عمل عملا صالحًا توافقتْ أموره وتحقَّق مرادُه، بسْمته دائمة ومساعدته متواصلة كما يتعاقَب اللَّيل والنَّهار، والنيَّة خالصة في أعماله وأقواله، كلّ ما يفعله نافع لصلاحه وصلاح أمَّته، وأقواله تترك أثرًا قد يصلح ما فسد ويقرب ما ابتعد، وليس كما يقال: "اعمل الخير في رمضان كثيرًا"، هذه العبارة تجعل العبد يبتعِد عن عمل الخير إلاَّ في شهر الرَّحمة والإحسان، ولكن الأجدر بالإنسان أن يفعل الخير في كلِّ مكان وزمان، فأن يقول العبد: "سبحان الله"، يقولها العبد عند أيّ خطوة يخطوها وجلسةٍ يَجلسها، وعليه أن يَجعلها كالعصا الَّتي لا تُفارق الهرِم، والمهْنة الَّتي لا تُفارق ممْتهنها، والظّلّ الذي لا يفارقك.

    أرأيتَ - أيها العبد - ما أروعَك لو زيَّنت كلامَك بعباراتٍ جميلة تحمل في أطرافِها وثناياها آلافَ الحسنات ورضا ربِّك عنك، حتَّى ولو كانت الكلِمات قصيرة لكن معانيها كبيرة، وصَدَق مَن قال: "خير الكلام ما قلَّ ودلَّ".

    وليس كما يظن البعض أنَّ عمل الخير هو أن تُحسن إلى المساكين، وتبعِد الأذى عن الطَّريق وتحترم الكبير، وغيرها من معاملات وأخلاقيَّات إسلاميَّة فقط، بل هناك عمل الخير مع النَّاس وعمل الخير مع النَّفس، وهو أن تحرص على إصلاح نفسِك، وتقيها من مخاطر أعمال الشرور والسوء، ومعاشرة الصديق السيئ.

    فعليك أن توفِّق في عمل الخير مع النَّاس ومع النَّفس.





  9. #9
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    قصة قابيل وهابيل







    الكثير منا لا يعرف من هم قابيل وهابيل.
    وانصح كل اب وام ان يذكر القصة للاولاده

    قال الله تبارك وتعالى: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ ءَادَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوأَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَآءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتي أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)} (سورة المائدة).

    تتلخص قصة هابيل وقابيل أن حواء عليها السلام ولدت أربعين بطنًا وكانت تلد في كل بطن ذكرًا وأنثى، وكان سيدنا ءادم عليه السلام يُزوج ذكر كل بطن بأنثى من بطن ءاخر، ويقال إن هابيل أراد أن يتزوج بأخت قابيل التي كانت أجمل من أخت هابيل لكن قابيل أراد أن يستأثر بها، فأمره ءادم عليه السلام أن يزوجه إياها فأبى، فأمرهما أن يقربا قربانًا وهو ما يتقرب به إلى الله تعالى وذهب ءادم إلى مكة ليحجّ، وقرّب كل واحد منهما قربانه بعد ذهاب أبيهم ءادم عليه السلام، فقرَّب هابيل جذعة سمينة وكان صاحب غنم، وأما قابيل فقرب حزمة من زرع رديء وكان صاحب زرع، فنزلت نار فأكلت قربان هابيل وتركت قربان قابيل، فغضب قابيل غضبًا شديدًا وقال لأخيه هابيل لأقتلنك حتى لا تنكح أختي فقال له: إنما يتقبل الله من المتقين.

    وذات ليلة أبطأ هابيل في المرعى فبعث سيدنا ءادم عليه السلام (وكان قد رجع من الحج) أخاه قابيل لينظر ما أبطأ به، فلما ذهب إذ هو به، فقال له: تقبل منك ولم يتقبل مني، فقال له هابيل: إنما يتقبل الله من المتقين، فغضب عندئذ قابيل، ثم أتاه وهو نائم فرفع صخرة فشدخ بها رأسه، وقيل خنقه خنقًا شديدًا. وأما قول هابيل لقابيل: {لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوأَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ (29)} (سورة المائدة) فمعناه أريد ترك مقاتلتك وإن كنت أشد منك واقوى فتتحملُ إثم قتلي مع ما لك من الآثام المتقدمة قبل ذلك.

    وقيل: لما قتل قابيل هابيل ندم على ذلك فضمه إليه حتى تغيرت رائحته، وعكفت عليه الطير والسباع تنتظر حتى يرمي به فتأكله، وكره أن يأتي به ءادم فيحزنه، ولم يزل يحمله حتى جاء غرابان فاقتتلا أمام قابيل فقتل أحدهما الآخر، فعمد إلى الأرض يحفر له بمنقاره فيها، ثم ألقاه ودفنه وجعل يحثي عليه التراب حتى واراه، فقال عندها قابيل: {يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي} (سورة المائدة/31) ثم أخذ يفعل به ما فعل ذاك الغراب فواراه ودفنه تحت التراب.

    وليعلم أن ابن ءادم قابيل الذي قتل أخاه هابيل كان مسلمًا مؤمنًا ولم يكن كافرًا، وإنما ارتكب معصية كبيرة بقتله أخاه هابيل ظلمًا وعدوانًا.

    فائدة: روى الجماعة سوى أبي داود وأحمدُ في مسنده عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تُقتل نفس ظلمًا إلا كان على ابن ءادم الأول كفل من دمها لأنه كان أول من سن القتل" أي ظلمًا. فعلم من ذلك ان قابيل ما تاب من قتله لهابيل.

    وبجبل قاسيون شمالي دمشق مغارة يقال لها مغارة الدم، ذُكر بأنها المكان الذي قتل قابيل أخاه هابيل عندها، والله أعلم بصحة ذلك



  10. #10
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    قصة عمر مع رجل البادية القاتل







    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أتى شابّان إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان في المجلس وهما يقودان رجلاً من البادية فأوقفوه أمامه

    قال عمر: ما هذا

    قالوا : يا أمير المؤمنين ، هذا قتل أبانا

    قال: أقتلت أباهم ؟ قال: نعم قتلته

    قال : كيف قتلتَه ؟

    قال : دخل بجمله في أرضي ، فزجرته، فلم ينزجر، فأرسلت عليه حجراً، وقع على رأسه فمات...

    قال عمر : القصاص .... الإعدام.. قرار لم يكتب ... وحكم سديد لا

    يحتاج مناقشة ، لم يسأل عمر عن أسرة هذا الرجل ، هل هو من قبيلة شريفة ؟ هل هو من أسرة قوية ؟ما مركزه في المجتمع ؟ كل هذا لا يهم عمر - رضي الله عنه - لأنه لايحابي أحداً في دين الله ، ولا يجامل أحدا ًعلى حساب شرع الله ، ولو كان ابنه القاتل ، لاقتص منه ..

    قال الرجل : يا أمير المؤمنين : أسألك بالذي قامت به السماوات والأرض أن تتركني ليلة، لأذهب إلى زوجتي وأطفالي في البادية ، فأُخبِرُهم بأنك سوف تقتلني ، ثم أعود إليك ، والله ليس لهم عائل إلا الله ثم أنا

    قال عمر : من يكفلك

    أن تذهب إلى البادية ، ثم تعود إليَّ؟

    فسكت الناس جميعا ً، إنهم لا يعرفون اسمه ، ولا خيمته ، ولا داره ولا قبيلته ولا منزله ، فكيف يكفلونه ، وهي كفالة ليست على عشرة دنانير، ولا على أرض ، ولا على ناقة ، إنها كفالة على الرقبة أن تُقطع بالسيف ..

    ومن يعترض على عمر في تطبيق شرع الله ؟ ومن يشفع عنده ؟ومن يمكن أن يُفكر في وساطة لديه ؟ فسكت الصحابة ، وعمر مُتأثر ، لأنهوقع في حيرة ، هل يُقدم فيقتل هذا الرجل ، وأطفاله يموتون جوعاً هناك أو يتركه فيذهب بلا كفالة ، فيضيع دم المقتول ، وسكت الناس ، ونكّس عمر رأسه ، والتفت إلى الشابين : أتعفوان عنه ؟

    قالا : لا ، من قتل أبانا لا بد أن يُقتل يا أمير المؤمنين..

    قال عمر : من يكفل هذا أيها الناس ؟!!

    فقام أبو ذر الغفاريّ بشيبته

    وزهده ، وصدقه ،وقال: يا أمير المؤمنين ، أنا أكفله

    قال عمر : هو قَتْل ، قال : ولو كان قاتلا!

    قال: أتعرفه ؟

    قال: ما أعرفه ، قال : كيف تكفله؟

    قال: رأيت فيه سِمات المؤمنين ، فعلمت أنه لا يكذب ، وسيأتي إن شاء الله

    قال عمر : يا أبا ذرّ ، أتظن أنه لو تأخر بعد ثلاث أني تاركك!

    قال: الله المستعان يا أمير

    المؤمنين ....

    فذهب الرجل ، وأعطاه عمر ثلاث ليال ٍ، يُهيئ فيها نفسه، ويُودع أطفاله وأهله ، وينظر في أمرهم بعده ،ثم يأتي ، ليقتص منه لأنه قتل ....

    وبعد ثلاث ليالٍ لم ينس عمر الموعد ، يَعُدّ الأيام عداً ، وفي العصر نادى في المدينة : الصلاة جامعة ، فجاء الشابان ، واجتمع الناس ، وأتى أبو ذر وجلس أمام عمر ، قال عمر: أين الرجل ؟ قال : ما أدري يا أمير المؤمنين!

    وتلفَّت أبو ذر إلى الشمس ، وكأنها تمر سريعة على غير عادتها، وسكت الصحابة واجمين ، عليهم من التأثر مالا يعلمه إلا الله.

    صحيح أن أبا ذرّ يسكن في قلب عمر، وأنه يقطع له من جسمه إذا أراد لكن هذه شريعة ، لكن هذا منهج ، لكن هذه أحكام ربانية ، لا يلعب بها اللاعبون ولا تدخل في الأدراج لتُناقش صلاحيتها ، ولا تنفذ في ظروف دون ظروف وعلى أناس دون أناس ، وفي مكان دون مكان...

    وقبل الغروب بلحظات ، وإذا بالرجل يأتي ، فكبّر عمر ،وكبّر المسلمون معه

    فقال عمر : أيها الرجل أما إنك لو بقيت في باديتك ، ما شعرنا بك وما عرفنا مكانك !!

    قال: يا أمير المؤمنين ، والله ما عليَّ منك ولكن عليَّ من الذي يعلم السرَّ وأخفى !! ها أنا يا أمير المؤمنين ، تركت أطفالي كفراخ الطير لا ماء ولا شجر في البادية ،وجئتُ لأُقتل..

    وخشيت أن يقال لقد ذهب الوفاء بالعهد من الناس

    فسأل عمر بن الخطاب أبو ذر لماذا ضمنته؟؟؟

    فقال أبو ذر :

    خشيت أن يقال لقد ذهب الخير من الناس

    فوقف عمر وقال للشابين : ماذا تريان؟

    قالا وهما يبكيان : عفونا عنه يا أمير المؤمنين لصدقه..

    وقالوا نخشى أن يقال لقد ذهب العفو من الناس !

    قال عمر : الله أكبر ، ودموعه تسيل على لحيته ..... جزاكما الله خيراً أيها الشابان على عفوكما ، وجزاك الله خيراً يا أبا ذرّ يوم فرّجت عن هذا الرجل كربته، وجزاك الله خيراً أيها الرجل لصدقك ووفائك .... وجزاك الله خيراً يا أمير المؤمنين لعدلك و رحمتك....

    قال أحد المحدثين :

    والذي نفسي بيده ، لقد دُفِنت سعادة الإيمان والإسلام في أكفان عمر!!.

    صدق القائل عنـدما قال لقد دفن سعادة الايمان والاسلامـ في أكفان عمر



  11. #11
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    هذا والله الذي صنعت







    حكى أن ملك من الملوك أراد أن يبني مسجد في مدينته وأمر أن لا يشارك أحد في بناء هذا المسجد لا با المال ولا بغيره...حيث يريد أن يكون هذا المسجد هو من ماله فقط دون مساعدة من أحد وحذروأنذر من ان يساعد احد في ذلك


    وفعلاً تم البدء في بناء المسجد ووضع أسمه عليه

    وفي ليلة من الليالي
    ...
    رأى الملك في المنام
    كأن ملك من الملائكة نزل من السماء فمسح أسم الملك عن المسجد وكتب أسم أمراة

    فلما أستيقظ الملك من النوم

    أستيقظ مفزوع وأرسل جنوده ينظرون هل أسمه

    مازال على المسجد

    فذهبوا ورجعوا وقالوا

    نعم

    أسمك مازال موجود ومكتوب على المسجد

    وقالوا له حاشيته هذه أظغاث أحلام

    وفي الليلة الثانية

    رأى الملك نفس

    الرؤيا

    رأى ملك من الملائكة ينزل من السماء فيمسح أسم الملك عن المسجد ويكتب أسم أمراة على المسجد

    وفي الصباح أستيقظ الملك وأرسل جنودة

    يتأكدون هل

    مازال أسمه موجود

    على المسجد

    ذهبوا ورجعوا

    وأخبروه

    أن أسمه مازال هو الموجود على المسجد

    تعجب الملك وغضب

    فلما

    كانت الليلة الثالثة

    تكررت

    الرؤيا

    فلما قام الملك من النوم قام وقد حفظ أسم المرأة التي يكتب أسمها

    على المسجد

    أمر با أحضار هذه المرأة

    فحضرت وكانت أمرأة

    عجوز فقيرة ترتعش

    فسألها

    هل

    ساعدت في بناء المسجد الذي يبنى

    قالت

    يا أيها الملك

    أنا

    أمرأة عجوز وفقيرة وكبيرة في السن

    وقد سمعتك تنهى عن

    أن يساعد أحد في بناءه

    فلا يمكنني أن أعصيك

    فقال لها

    أسألك بالله

    ماذا صنعت في بناء المسجد

    قالت

    والله

    ما عملت شيء قط

    في بناء هذا المسجد

    إلا

    قال الملك نعم

    إلا ماذا

    قالت إلا

    أنني

    مررت

    ذات يوم

    من جانب المسجد

    فأذا

    أحد الدواب التي تحمل الأخشاب وأدوات البناء

    للمسجد

    مربوط بحبل الى وتد في الأرض

    وبالقرب منه

    سطل به ماء

    وهذا الحيوان يريد ان يقترب من الماء ليشرب

    فلا يستطيع

    بسبب الحبل

    والعطش بلغ منه مبلغ شديد

    فقمت

    وقربت

    سطل الماء منه

    فشرب من الماء

    هذا والله الذي صنعت

    فقال الملك أييييه...عملتي هذا لوجه الله

    فقبل الله منك

    وأنا عملت عملي ليقال مسجد الملك

    فلم يقبل الله مني

    فأمر الملك أن

    يكتب أسم المرأة العجوزعلى

    هذا




  12. #12
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    ورقة صغيرة تحت رغيف الخبز؟









    ...قام إلى إفطاره ليس على العادة ..


    لقد ظلت غمامه في سماءه هو وزوجته عكّرت صفو الودْ


    والمحبه بينهما ..



    ★☆★☆★



    ليس غريباً أن يحدث هذا الجفاء وهذا الخلاف ..


    هذا أمرٌ طبيعي ..بين كل زوجين ..


    لقد كان من المفروض أن يقدم كلٌ منهما تنازلٌ للآخر..


    لكن هيهات ..



    ★☆★☆★



    هو ربما يرى أن ذلك لايليق به كزوج ..


    بينما هي في الجانب الآخر تقول لايمكن أن أسمح لنفسي


    أن أتنزل له بينما هو المخطئ عليَّ ..!!



    ★☆★☆★



    جلس صاحبنا على طاولة الإفطار يقشر بيضة بينما كوب الحليب


    قد خفّت حرارته ومال إلى البرودة مما أفقد مذاقه ..


    أخذ يأكل البيضة بينما يرمق باب المطبخ ويتساءل في نفسه ..


    لمَ لم تأتي مثل كل يوم؟


    وماذا تأكل في المطبخ ؟



    ★☆★☆★



    في هذه الأثناء قدمت زوجته وبيدها رغيف خبز ..


    كان يحاول أن ينظر لها .. هو يتمنى أن تتفوه بالسلام عليه ..


    حتى يمكنه أن يعتذر لها رغم أنه يُحسُّ أنه أخطأ ليلة أمس عليها


    رغم هذا لايريد أن يبدأ هو في الكلام أنفةً منه ..!!



    ★☆★☆★



    وضعت الرغيف أمامه وكادت أن تفعل مثل كل يوم


    أن تجلس أمامه وتتناول الإفطار معه


    لكنها لم تستطع فعل ذلك فعادت من حيث أتت..!!


    إلى المطبخ .. هناك حيث أكملت تنظيف بعض الأواني ..


    وماهي إلا دقائق وسمعت صوت غلق الباب ..


    حتى تأكدت أن زوجها قد ذهب ..



    ★☆★☆★



    عادت سريعاً فوجدت أنه لم يشرب الحليب مثل كل يوم


    والبيضه لم يأكل سوى ربعها !!


    فقالت في نفسها ..طبعاً تريد مثل كل يوم أن أُقشِّر لك البيضة


    وأقطعها لك .. لاتستاهل ما أفعله لك ..


    أنت زوجٌ لاتقدر الحياة الزوجية



    ★☆★☆★



    في هذه الأثناء جلست على الكنبه كالمنهك


    وأخذت تسرح بخيالها بينما لازالت ثائرة الغضب


    تجول وتصول في داخلها وبدأت تتوعد الزوج سأفعل كذا وكذا ..


    لن أستقبله مثل كل يوم ..سأضع ملحاً زائداً عن كل يوم في طعامه ..


    سأفعل وأفعل وأنك لا تستحق كل هذا الإهتمام منّي ..!!!!!



    ★☆★☆★



    أسندت رأسها على الأريكه وكانت في حالة غضب لما حصل من زوجها ..


    أخرجت من صدرها تنهيدة عظيمه كأنما هي من بواقي زلزال عاصف ..


    ثم قامت إلى طاولة إفطار زوجها لتنظفها ..



    ★☆★☆★



    ثم فجأة !!!! ا


    توقفت دقات قلبها لترى ورقة صغيرة قد وُضِعت تحت رغيف الخبز


    تناولتها بإضطراب شديد فإذا مكتوبٌ فيها ...



    *


    *



    *


    *


    بسم الله الرحمن الرحيم



    زوجتي الغاليه ..


    -------------------


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..



    كم كنت أتمنى أن لو لم أخرج إلا وأنا أرى تلك الإبتسامة الرائعه


    التي ترسميها على ثغرك صباح كل يوم ...


    إنها تمدني بالعطاء وتبقي لي الحياة سعيدة


    بل إني أرى بها دنياً جميلة وهانئه ..



    كم كنت أتمنى أن لو جلسنا سوياً كصباح كل يوم على طعام الإفطار


    ومعها يهنأُ بالي وأسعد بحديثكِ العذب الجميل ..



    ★☆★☆★



    زوجتي.. كلٌ يخطئ أعترف لكِ لقد أخطأتُ بحقكِ ليلةَ أمس


    فإن لم تغفرلي لي الخطأ وتمسحي


    لي الزلل فمن يكون إذاً أيتها السيدة الغاليه !!



    ★☆★☆★



    لقد نالَ مني الشيطان مقصده ولا أراه إلا وقد وسوس لكِ لأنه عدوٌ لنا ..


    كنت أتمنى لو قدمتُ لكِ الإعتذار ..لكن سامحيني لم أستطعْ ..



    فلعل هذه الأحرف تعيد الأمل للحياة من جديد


    ولعل هذه الورقه إيذاناً بفتح صفحةٍ جديدة معها عهود


    ومواثيق لإبقاء الود والمحبة إلى مالا نهايه..



    ★☆★☆★



    سأعود مبكراً هذا اليوم أتمنى أن أجد الطعام الذي أشتهيه كما تعلمين ..



    التوقيع



    زوجكِ المخلص



    *


    *



    *


    *



    لم تتمالك الزوجة المسكينة إلا أن وقعت على الكرسي المجاور


    وقد ملأت عيونها بالدموع ..


    إنها دموع الحب وبصورة لا إرادية أخذت تُقَبِّل الورقة


    وتبكي وتقول سامحني أرجوك سامحني لم أجهز لك طعام إفطارك مثل كل يوم ..



    ★☆★☆★



    ومعها انقلبت 180 درجة عن حالها قبل الورقة ..


    فانطلقت كالنحلة تزين في فضاءها الواسع الجميل في بيتها الصغير ..



    ★☆★☆★



    وما إن دقت الساعة الواحده والنصف إذ بالزوج يفتح الباب ويدخل ومعه هديه،


    ★☆★☆★



    لكنه يتفاجأ بأن البيت إنقلب وكأنه حديقةغنّاء وروائحٌ جميلة



    قد جهزتها الزوجةُ المخلصه .. فأقبلت إلى الزوج ومعها طفلها الصغير وقد ألبسته أجمل ما عندها وتزينت هي بأجمل صورة مما جعل الزوج يشهق غير مصدق لما يرى فارتسمت


    على الجميع إبتسامات الرضى والمحبة والصفاء والود ..



    ولسان حال الزوج يقول سأغضبكِ كل يوم


    وانطلقت الضحكات تملأُ العشُّ الصغير .



    ★☆★☆★



    هكذا هو الحال حين يعتذر المخطئ ..



    وحين يقبل الإعتذار الطرف الثاني ..



    لنحاول أن نجعل حياتنا أبسط من أي خلاف ..



    فحينها سنجد حياتنا أجمل و أطيب



    و سنفتح باب للسعادة و الرضى على قلوبنا و حياتنا



  13. #13
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    اللهم ارزقني من فضلك





    جلس رجلان قد ذهب
    ...
    بصرهما على

    طريق أم جعفر زبيدة العباسية لمعرفتهما بكرمها.


    فكان أحدهما يقول

    اللهم ارزقني من فضلك..



    وكان الآخر يقول:

    اللهم

    ارزقني من فضل أم جعفر .


    وكانت أم

    جعفر تعلم ذلك

    منهما وتسمع، فكانت ترسل لمن طلب فضل الله

    درهمين، ولمن طلب فضلها دجاجة مشوية في جوفها

    عشرة دنانير .


    وكان صاحب الدجاجة يبيع

    دجاجته لصاحب الدرهمين، بدرهمين كل يوم،

    وهو لا

    يعلم ما في

    جوفها من دنانير.





    وأقام على ذلك عشرة

    أيام متوالية، ثم أقبلت أم جعفر عليهما،





    وقالت لطالب فضلها:

    أما أغناك فضلنا؟





    قال: وما هو؟





    قالت مائة

    دينار في عشرة

    أيام،





    قال: لا، بل دجاجة

    كنت أبيعها لصاحبي بدرهمين.


    فقالت: هذا

    طلب من فضلنا فحرمه الله ،

    وذاك

    طلب من فضل الله فأعطاه الله وأغناه.





    يقول الشيخ عبد

    الحميد كشك يرحمه الله:





    من اعتمد على غير

    الله ذل،





    ومن اعتمد على غير

    الله قل.





    ومن اعتمد على غير

    الله ضل.





    ومن اعتمد على غير

    الله مل.





    ومن اعتمد على الله

    فلا ذلّ ولا قلّ ولا ضلّ ولا مل



  14. #14
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء




    يحكى أن أحد الحكماء خرج مع ابنه خارج المدينة ليعرفه على تضاريس الحياة في جو نقي .. بعيد عن صخب المدينة وهمومها ..

    سلك الاثنان وادياً عميقاً تحيط به جبال شاهقة .. وأثناء سيرهما ..

    تعثر الطفل في مشيته .. سقط على ركبته.. صرخ الطفل على إثرها بصوتِ مرتفع تعبيراً عن ألمه : آآآآه

    فإذا به يسمع من أقصى الوادي من يشاطره الألم بصوت مماثل :آآآآه

    نسي الطفل الألم وسارع في دهشةٍ سائلاً مصدر الصوت : ومن أنت؟؟

    فإذا الجواب يرد عليه سؤاله : ومن أنت ؟؟

    انزعج الطفل من هذا التحدي بالسؤال فرد عليه مؤكداً .. : بل أنا أسألك من أنت ؟

    ومرة أخرى لا يكون الرد إلا بنفس الجفاء والحدة : بل أنا أسألك من أنت؟

    فقد الطفل صوابه بعد أن استثارته المجابهة في الخطاب .. فصاح غاضباً "أنت جبان" فهل كان الجزاء إلا من جنس العمل ..وبنفس القوة يجيء الرد "أنت جبان"

    أدرك الصغير عندها أنه بحاجة لأن يتعلم فصلاً جديداً في الحياة من أبيه الحكيم الذي وقف بجانبه دون أن يتدخل في المشهد الذي كان من إخراج ابنه

    قبل أن يتمادى في تقاذف الشتائم تملك الابن أعصابه وترك المجال لأبيه لإدارة الموقف حتى يتفرغ هو لفهم هذا الدرس ..

    تعامل الأب كعادته بحكمة مع الحدث .. وطلب من ولده أن ينتبه للجواب هذه المرة وصاح في الوادي :

    " إني أحترمك " كان الجواب من جنس العمل أيضاً .. فجاء بنفس نغمة الوقار " إني أحترمك " ..

    عجب الشاب من تغير لهجة المجيب .. ولكن الأب أكمل المساجلة قائلاً:

    " كم أنت رائع "

    فلم يقل الرد عن تلك العبارة الراقية " كم أنت رائع "

    ذهل الطفل مما سمع ولكن لم يفهم سر التحول في الجواب ولذا صمت

    بعمق لينتظر تفسيراً من أبيه لهذه التجربة الفيزيائية .

    علق الحكيم على الواقعة بهذه الحكمة " أي بني : نحن نسمي هذه

    الظاهرة الطبيعية في عالم الفيزياء (صدى ) .. لكنها في الواقع هي

    الحياة بعينها .. إن الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها .. ولا تحرمك إلا

    بمقدار ما تحرم نفسك منها ..

    الحياة مرآة أعمالك وصدى أقوالك ..

    إذا أردت أن يحبك أحد فأحب غيرك ..

    وإذا أردت أن يوقرك أحد فوقر غيرك ..

    إذا أردت أن يرحمك أحد فارحم غيرك ..

    وإذا أردت أن يسترك أحد فاستر غيرك ..

    إذا أردت الناس أن يساعدوك فساعد غيرك ..

    وإذا أردت الناس أن يستمعوا إليك ليفهموك فاستمع إليهم لتفهمهم أولاً ..

    لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء .



  15. #15
    الصورة الرمزية رانية السطايفية
    رانية السطايفية غير متواجد حالياً بنت ستايل من ذهب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    setif
    المشاركات
    220
    معدل تقييم المستوى
    39

    افتراضي

    الله موووووضوع في القمة ويستاهل التثبيت انا بهنيك والله الموضوع اثر فيني واذا بتعرفي والله لما قريت قصة الصلاة قمت وصليت لله وانت السبب في هذا وانت لك نفس حسناتي الان الله يوفقك يارب ويستر عليك يا بنت بلادي الجزائر
    [aldl]http://userserve-ak.last.fm/serve/_/64118037/Dulce+Mara+Dulce+MAria.png[/aldl]

  16. #16
    الصورة الرمزية سعاد الجزائرية
    سعاد الجزائرية غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    96
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي

    كم اناسعيدة لك وعسى الله يتقبل منا ومنك
    وربي يجمعنا فى جنة الفردوس الاعلى



المواضيع المتشابهه

  1. حكم وعبر
    بواسطة إكليل الورد في المنتدى خواطر
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 12-16-2011, 06:20 PM
  2. حكم وامثال وعبر
    بواسطة افونه في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-10-2011, 02:20 AM
  3. يوم لكل عضو نعبر فيه عن حبنا له
    بواسطة سارونة الحلوة في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-22-2011, 05:40 PM
  4. عظات وعبر
    بواسطة ام حمزة في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 04-23-2010, 03:49 AM
  5. قصص وعبر لمن يعتبر
    بواسطة درة العسل في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-13-2009, 01:25 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •