النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: رسائل ..عطرها الرماد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    العمر
    21
    المشاركات
    1,542
    معدل تقييم المستوى
    202

    افتراضي رسائل ..عطرها الرماااد




    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    رسائل ..عطْرهَا / الرمآدَ ..]






    كثيرة هي الأوقات التي أتعطش فيها لصوت ..!!



    يدمدم جرح بداخلي ينزف ولكن لا أحد سواك يا ورق
    يعطيني حرية وشم جسده بـِ ندبات يرشقها الوقت و يرحل .
    لا أعلم ما هي عقدة الوقت معي ؟!
    حين أنتظر الأشياء لا تأتي في وقتها وحين أمقتها تأتي في وقتها ,
    كأن الوقت يحرضها على عصياني , نسياني .
    " أنت لا تأتي إلا في الوقت الضائع"
    بالمناسبة : من الضائع أنا أم الوقت ؟!










    بائع الورد لم يعد موجودا في زماننا هذا ,
    ففي زماني كثروا باعة الشوك فهم يغرسونها في
    أقدام المارة بمحض غفلة .
    فانتعلوا الطرقات حتى لا تشج أقدامكم
    و أن مجرد الحديث عن هذه المعضلة يجعل
    نبضاتها الصغيرات يركضن دون هوادة بعكس اتجاه الريح .
    و كنت أخبرها أني أنا الأخر أخشى (وأد الأمنيات)
    و أن الأمنيات هن بناتي اللاتي لم أمنحنهن اسمي .
    فكانت تربت على كتفي و تمضي بنصف ابتسامة خاوية الملامح ..







    كانت تعشق البلل و تثب طويلا تحت المطر
    ثم تركض وتقف أمامي فجأة و تحضنني دون أن تنبس بكلمة .
    كانت امرأة غريبة الأطوار , أرغمتني على عادة التجسس البغيض
    أراقب تحركاتها أثناء نومها كانت كثيرة التقلب أثناء النوم و كأنها تصارع الموت
    ولكن (سر البلل) بات يعشش في ذاكرتي و ظل يشلني عن المضي في نسيانه ,
    حتى وجدتها تكتب سراً : أعشق البلل لأنه لا يجعلني أحتاج الدموع فإني أخشى الجفاف
    أكانت تبكي بعين السماء !










    اللحظات الثمينة نخبئها في ذاكرتنا
    خشية أن يبيعها النسيان بِـ أبخس الأثمان ,
    فالحزن يا صديقي كافر يزرع الجوع بذاكرتي
    حتى أجتر كل قطعة وجع و أتقيئها ..






    انتبذ عن الضجيج و أغرس رأسي بكومة تراب
    أريد أن أسمع أصوات الأموات و شهقاتهم !
    أهي المقابر موحشة كغرفتي أم أشد وحشة !
    يقولون : أن المقابر تتضور جوعاَ ,

    أحين نموت
    عظامنا ستلتهمها الأرض و تلعق أجسادنا !
    أحضروا لي ميتاً يخبرني كم هو الموت موحش !
    أرجوكم لا تقولوا كما قال صديقي: دعكم من هذا المجنون

    "











    شعر الشمس الذهبي أشعثاً هذا الصباح
    لم يمشط الدفء خصلاتها , كل شيء يبدوا جامداً
    شعر الشمس الذهبي أشعثاً هذا الصباح
    لم يمشط الدفء خصلاتها, كل شيء يبدوا جامداً
    حتى فنجان قهوتي تجمد قبل أن يذوب دفئا بين شفتيها المكتنزتين .
    كانت تحدثني طويلاً عن رحلة النور في أوردة الحياة و
    تهمس لي : "إني أخاف من الظلام"




    تحيــاااتي و محبتي لكم ..




    التعديل الأخير تم بواسطة غـيرﯚڱ بـغـيابـے ; 05-31-2012 الساعة 06:30 AM سبب آخر: بكيـــــــــــــــــــــــــــفي

المواضيع المتشابهه

  1. كل وحده تدخل تكتب اسم عطرها
    بواسطة بيلسان جدة في المنتدى عطور ومتحضرات التجميل
    مشاركات: 158
    آخر مشاركة: 02-07-2012, 10:10 PM
  2. رسائل عطرها الرماد
    بواسطة الوتر في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-23-2011, 02:18 AM
  3. مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 09-21-2010, 06:34 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •