تختلف نبضات أقلامنا



لكل منا لحن يعزف به
منا من تتراكم عليه الأحزان
فيمسك قلمه ليسطر أروع الكلمات
فرغم الحزن الذي يغلفها و الدموع المنسكبة بين كلماتها
إلا أنها تلوح كدرر مضيئة و عبر مستوحات من
تلك الآلام التي يعيشها.









و منا من يحلق بخياله بعيدا
و يطير مع أول حلم عابر
حيث يجعل المستحيل ممكن
و يجسد اللاواقع بين حروفه
بكلمات غير عادية تكتسي روعة البوح
و جنون الحرف.






منا أيضا من يحاكي الواقع و أحداثه
فيسخر قلمه لمعالجة المشاكل السائدة
يسرد الأسباب ويبحث عن الحلول
ليقضي على ظاهرة أو يجسد فكرة
هو قلم ملتزم
حروفه واضحة
لا يهمه جمالها بقدر ما يهمه إيصالها لقارئها بأبسط صورة.







و منا من ينقل أحاسيسه من القلب للقلم
هو قلم صادق تتراكم فيه المشاعر
نعيش فيه لذه الكلمات و روعة المعاني
هو قلم يجسد الشخصية و يبرز الموهبة.







هي هكذا أقلامنا
تختلف أصواتها و اللغة واحدة
لا تتركني قلمي
فبك أبوح بما في قلبي .,
و ما يختلج فكري
بك أعيد رسم سعادتي
و بك أخلد ذكرياتي
لك أروي همومي و أحزاني ,, أفراحي و أحلامي.
أنت لساني عندما أكتسي ثوب الصمت
و رفيقي حين تحاصرني ظلال الوحدة.