{بسم الله الرحمن الرحيم }

{راحت وتركتني وعزفت للحزن قيثاره}
ليلى ممرضه بيوم من الايام خويا احمد جابووه مسعفينه كانويلعبوون وكان يركض ودعمتهه سياره واللي مشرفهه عليهه وتداوويهه ليلى يوسف صديق احمد يحب بنت عمهه ولما شاف ليلى وطريقة كلامها انعجب فيها وصار كل يوم يجي عنداحمد عشان يشووف ليلى وبدا يقل اهتمامهه ف بنت عمهه لكن ليلى ماعطتهه وجهه لانها تحب شخص ثاني وحاوول يوسف قد مايقدر انو تاخذ رقمه لكنها ماترد عليهه ومطنشتهه وبعد ماطلع احمد من المستشفى ضلوو مراقبين ليلى لين طلعت وكانت تروح مشي لبيتهم لانهه قريب من المستشفى وضلو ورها ويقطون عليها اوراق وكلام ولكنها مطنشتهم وضلو كل يوم كذا ورها من مكان لي مكان لكن ليلى مارضت تعطيهم وجهه وجاء يوم من الايام وكان وقت دوام ليلى الصبح وب الصدفهه كانو احمد ويوسف ف المطعم اللي قريب من بيت ليلى شافوهاوهي طالعهه وراحو وراها وحاولو يتحرشون فيها وهي مو معبرتهم واتفق احمدويوسف يخطفونها واخطفوها وراحو ف شقتهم العيال كان عندهم شقه مستاجرين فيها شقت عزابيهه واخذوليلى لشقهه والفكره كانت فكرت يوسف اخذوها وسوو كل شي يبونهه فيها وهي كانت تصارخ وتصيح بس مكان في احد يسمع صياحهها وبعد ماخذو اللي يبوونهه منها طلعو وحاطينها ف بطانيهه ورموها قدام بيتهم وكانو مغطين وجيهم ليلى معرفتهم ولما طلع اخوو ليلى ولقها مغمى عليها ومحطوطه ف بطانيهه على طوول اخذها للمستشفى وحطوها ف العنايهه ولما صحتت استجوبوها الشرطه مين سوى فيكك كذا وكانت ليلى بس تبكي وتصارخ مقدر تكلم وضلت على هالحال وصارت فيها حالهه نفسيهه من اللي صار معها وكان اللي تحبهه ويحبها مسافر يدرس ولمارجع وعرف ماتركها راح وخطبها لكن هي رفضت مع انها كانت تحبهه بس من اللي صار كرهت كل الرجال وصارت بس تصيح وتبكي وماتطلع ولاتحب احد يجيها وكل ماشافت احد تجلس تصارخ وتكسر كل شي قدامها واحمد ويوسف كل يوم مع بنت وكل يوم يكذبون على وحده مع ان يوسف يحب بنت عمهه بس مع ذالك يلعب ف بنات الناس وليلى كل متذكر اللي صارتقلب البيت على اللي فيهه وتركت شغلها وصارت ماتطلع وبيوم من الايام كان مافييه احدب البيت الا ليلى اهلها طالعين وجلست تصارخ وتكسر كل شي حولها واخرشي اخذت السكين وضربتهه ف يدها على عرق الوريد وماتت وجواهلها وامها لما شافت الموقف قدامها أغمى عليها وشالوها للمستشفى وعلى طوول للعنايهه جتهه سكتهه قلبهه يوم شافت بنتها طايحهه ودمها مالي الارض ماقدرت تمسكك نفسها ضلت ب العنايهه مو حاسهه ب اللي حولها لمده اسبوعين وتوفت ووليد حبيب ليلى صار كل يوم يبكي على فرقى ليلى وكل يوم يروح لقبرهاويشكي لها وش صار فيهه بعدهاوكان يبكي و يقوول كل محد جاب طاري ليلى راحت وتركتني وعزفت للحزن قيثاره ويوسف تزووج بنت عمهه ونسى اللي سواه هو واحمد ب ليلى لكن احمد ربهه عاقبهه وسوى حادث وانشل وصارعلى كرسي متحركك ويوسف تزوج وبعد شهر من زواجهه صارت تجيهه احلام وكوابيس وكانت معذبتهه كان يشووف ليلى بكل حلم يمر عليهه وتعبت حالتهه النفسيهه وكل حلم يجيهه يشوف ليلى وتصارخ عليهه وتقول لهه مراح اسامحكك مراح اسامحكك ويصحى وهو مخترع ويبكي واهلهه جابو له شيخ يقراء عليهه لكن مانفع وطلع من الشقهه اللي هو فيها طلع منها وراح ل بيت ثاني قريب من اهلهه وكان البييت مسكوون وكل يوم خالد وزوجتهه يشوفون اشياء غريبهه كل مينامون يسمعون صراخ والنوافذ تقفل وتفتح ولبواب كمان والكهرب يطفي ويشتغل وكل مايجون بيطلعون من البيت تقفل الابواب وماتفتح وكان مابيدهم شي الا انهم يبكون ويدعون لربهم وف يوم من الايام يوسف كان نايم وزوجتهه ب المطبخ وفجئه سمعها تصارخ وراح ركض للمطبخ وشاف كاانو انسان كل اطرافهه مشتعله نار وكان ماسك زوجة يوسف وخانقها وهي تصارخ وتقول يوسف بعده عني راح امووت ويوسف موقادر يتحرك من مكانهه وفجئهه تركك زوجة يوسف واختفى مايدرون وين ومومصدقين اللي شافووه وقررو يطلعون من البيت ويتركونه وسمعو صوت عالي يقوولهم مراح اتركم راح اطلع معكم انا معكم وين متروحون وكانووخايفين واتصلوو على شيخ وجاء قراء قران ف البييت لكن الجن اللي ف البيتت مارضو يتركونهم ولا يطلعون من البييت لين تعب يوسف من اللي يصير معهه ف بيتهه ومن الكوابيس اللي تجيهه كل مانام وعرف ان اللي يصير فيهه عقاب للي سواه ف ليلى وراح لمركز الشرطهه واعترف ف جريمتهه واخذو على السجن واتصلو ف اهل ليلى وطلبو منهم يجون وراحو اهل ليلى وقالو لهم انو اللي سوى ف ليلى جاء واعترف وكان اخو ليلى يبي يرووح يقتلهه لكن الشرطهه مارضويخلونهه يدخل لسجن وقالو لهه انو هم بيعدمونهه وانصدمت زوجة يوسف يوم درت وراحت لسجن عند يوسف وطلبت منهه يطلقها وطلقها واهلهه تبرو منه وراح وليد حبيب ليلى للسجن وقال انو من قرابت يوسف ويبي يشووفه ودخلوه عنده وكان معهه سكين ومحد انتبهه ودخل على يوسف وضربهه ب السكين ف عرق الوريد وقال لهه نفس ما ماتت ليلى راح تموت وجو الشرطه واخذو يوسف وصلوعليه ودفنوه واخذوو وليد على السجن واحكموهه اعدام لانهه قتل شخص مالهه دخل فيه وانو قتلهه ف السجن واحمدقضى حياتهه وهو مشلول وزوجة يوسف بعد ماتطلقت منهه تزوجت ونستهه لانه خاين وميستاهل حبها واعدموو وليد بعدمسجنوه سنه

{النهايهه}