وأخيرا يا صديقي ....
أدركت كل شيء, وعرفت انك خائن..وعرفت إننا نعيش في زمن الكذب...

والغش........والخداع........ولم يتبقى غير الخيانة

ولكن سؤالي هو ؟؟هل صارت الخيانة عادة؟؟؟

هل صارت الخيانة "موديل "؟؟؟أم هي نوع من المهارة...؟؟!!لم اقتل يا صديقي ألا يوم الخيانة...

لم اسرق ألا يوم الخيانة!!ولم اهزم يوماً في حياتي ألا يوم الخيانة ...لا تعتذر فأنت خائن

والخائن لاتقبل له أعذارا ....لا تتأسف ولماذا تتأسف

وإذا تأسفت على ماذا وماذا .........وماذا سوف تتأسف

فأنت خائن وبصمات خيانتك لاتزال بين أناملي سوف أخلدها ذكرى ذكرى ذكرى كما وعدتك واعدك أني لا اخلف الوعد !!!!

ولكن احذر يا صديقي أن يخونك صديق مثلنا خنتني....
يا صديقي حذر يا صديقي أن يخدعوك كما خدعتني,
فانا ما زالت أخاف عليك من الخيانة....
واعصب الخيانة ...خيانة صديق..يا صديقي
وانأ هنا أقولها بلا رحمة التي عرفني بها العالم
" أنت.....أنت .....خائن يا صديقي
وخائن لا تقبل له أعذار....
تاريخ الخيانة في كل مكان وزمان