السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

حياكم الله جميعا .. نسأل الله ان يجعلنا من الدعاة لهذا الدين وينفع بنا الاسلام والمسلمين..





بارك الله فيكم ونفع بكم


هذه المواضيع للدفاع عن النبي عليه افضل الصلاة واتم التسليم جاهزه للنشر عن طريق الفيس بوك وبرنامج الواتس اب وغيرها من الوسائل المتاحة


كل ماعليك فقط هو نسخ كل موقف لوحده ووضعه في الفيس بوك او الواتس اب لتصل الى اكبر عدد ممكن





الموضوع الأول

* كان الناس قبل دعوته جهالاً , لا يعرفون حلالاً ولا حراماً , عابدين للأصنام تراهم ركعا وقياماً , حتى ظهرت دعوته سرا وجهاراً , وتمكن من القضاء على كل ضلالٍ , بكل قوة وعزيمة واصراراً , "ما أعظمك يا محمداً "



الموضوع الثاني

* نبينا نبي التوبة , سار على نورٍ وهداية , بعلمٍ وبصيرة , وعملهُ كان لغاية , وجهدهُ كان كفايه , فاستعد للنهاية , بكثرة الصلاة والعبادة , فلم يفارق حياته إلا بعد ما أتم علينا نعمته , فواجبنا أن نذب عن عرضه ,وأن نسير على نهجه , وأن نتبع خطواته , وذالك بإحياء سنته .



الموضوع الثالث

* نحن نتحدى كلُ تاريخاً , وكلَ عالماً وقديساً , وكل فاجراً وزنديقاً , وكل صغيراً وكبيراً , بأن يجدوا لنا في رسولنا خُلقاً رذِيلاً , أو عيباً فظيعاً , أو ذنباً عظيماً , لأو كذباً وغدراً .. نحن نتحدى كل من تكلم على رسولنا بافتراءٍ , والرســـــول تكفيه شهادتاً من ربٍ رحيماً ؛ حينما قال: { وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ }.



الموضوع الرابع

*كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس عشرة وأوسع الناس صدراً وأصدقهم لهجة وقد وصفه بعض أصحاب قائلا: كان دائم البشر سهل الخلق لين الجانب ليس بفظ ولا غليظ.
قال الله تعالى {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}
*



الموضوع الخامس

*عن أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة. [أخرجه مسلم]،

وهي [ركعتان قبل الفجر , أربعة ركعات قبل الظهر , وركعتان بعد الظهر , وركعتان بعد المغرب , وركعتان بعد العشاء ] , وفي هذا الحديث بشارة
ببناء بيتٍ لمن صلاها في الجنة , وقد قال بعض أهل العلم (إنه لا يعقل لأحد ان يبنا له بيتاً في الجنه ولا يسكنه ) ,وتعلمون ان للصلاة شأن عظيم , فهي عماد الدين , وصلة بين العبد وربه , وتحصل بها حياة القلوب , فمن أراد منكم أن ينال في ما بشر به الرسول ــ بل يتبع ما لأمر به ويُحيي سنته , ويتقصى آثاره .*



الموضوع السادس

*قال تعالى "( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ )" ؛ وقال الحسن البصري : انه كانت علامة حبهم لله هو اتباع سنة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإن منزلة المسلم تُقاس بحسب قوة اتباعه لسنة نبيه , فكلما كان متبعاً للرسول , كلما زادت مكانته وارتفعت منزلته , فاحرص يا رعاك الله على تطبيق سنته وإحياء ما هُجر منها ؛ كي تكون قدوة حسنة , ولعلك تنال المنزلة الرفيعة , وتدخل في الذين يزدادون بأعمالهم حُسنا , وتفلح في الدنيا والأخرة.



الموضوع السابع

قد كان نبينا صلى الله عليه وسلم أزهد الناس في الدنيا ، وأقلهم رغبة فيها ، مكتفياً منها بالبلاغ ،ممتثلاً قول ربه عز وجل :{ وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَ‌ةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَرِ‌زْقُ رَ‌بِّكَ خَيْرٌ‌ وَأَبْقَى } [ طه /131 ] ، مع أن الدنيا كانت بين يديه ، ومع أنه أكرم خلق الله ، ولو شاء لأجرى له الجبال ذهباً وفضة .



الموضوع الثامن

(( لم يترك صلى الله عليه وسلم عند موته درهما ولا دينارا ولا عبدا ولا أمة ولا شيئا إلا بغلته البيضاء وسلاحه وأرضا جعلها صدقة )) البخاري ,كتاب المغازي ,باب مرض النَّبيِّ-صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ -، ووفاته (7/755) رقم (4461). ، قالت عائشة رضي الله عنها : (( توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم وما في رفِّي من شيء يأكله ذو كبد إلا شطر شعير في رفٍّ لي ، فأكلتُ منه حتى طال عليَّ )) رواه البخاري .. ومات عليه الصلاة والسلام ودرعه مرهونة عند يهوديّ مقابل شيءٍ من الشعير .



الموضوع التاسع


خلقه القرآن
سلاحه الإيمان
حبيب الرحمن
صلى الله عليه وسلم

إمام المرسلين
شفيع العالمين
أسوة المؤمنين
صلى الله عليه وسلم

مؤدي الأمانه
مبلغ الرساله
عضد الإسلام
صلى الله عليه وسلم

رسول الواحد الأحد
رسول الفرد الصمد
أمده الله بالمدد
صلى الله عليه وسلم

قدح فيه المشركون
ما هم له قادرون
في سقر غامدون
صلى الله عليه وسلم

ترك لنا سنة من تبعها
ما شيا في الشمس في ضحاها
و من أدبر فكأنما
ساريا في الليل إذا يغشاها
صلى الله عليه وسلم

لفراقه الجذع بكى
به اللبس انجلى
نبي الله المصطفى
صلى الله عليه وسلم

السراج المنير
به الناس تستنير
رسول الله الكبير
صلى الله عليه وسلم



SAuf lE ProPhéTe




الموضوع العاشر


يا سيِّدَ الثقلينِ


******


خَـيْـرُ البَـرِيَّـة سَـيِّـدُ الخَلْقِ الَّذي


زَكــــاهُ رَبّـي زادهُ تَــبْـجِــيـــلا


------


يـا سَـيِّـدَ الـثـَّـقَلَيْنِ يا نُورَ الهُدى


الْـحَـقُّ اُظْهِـرَ وَالظـَّـلامُ أُزِيــلا


------


أرْواحُـنـا تَـفْـدي الحَبِـيْبَ مُحَمَّدٍ


يـا مَـنْ بِـقَـلْـبِ المُسْلِمِينَ نَزيلا


------


مَـهْـمـا أساؤا أوْ أثـاروا حِقْدِهِمْ


ما لِلمُسيءِ ألى الرَّسولِ سَبيلا


------


اللهُ يَـكْـفُــلُ دَفْـــعُ أيُّ إســـاءَةٍ


عَـنْ مُـصْـطَفاهُ عِقابَهُ تَعْجِـيلا


******


الشاعر : عطا سليمان رموني



الموضوع الحادي عشر


صلى عليك الله يا نور الهدي
******
يا خـَيْـرخـلـق ِ اللهِ نـــورا ًهــاديــا ً
فـجـرٌ سَـعـيـدٌ بـِالـدُنـا نـور سَـطـَعْ
----
صَــلى عَـلـيـكَ اللهُ يا نـورَ الـهُـدى
يا مَنْ مَحَقـْتَ الجَهْلَ والعِلمُ ارتـَفـَعْ
----
قــد جـِئـْتَ بـِالــقـُرآن ِأعلى شأنـَنـا
دُسْتورُعَدْل ٍ مُعْجـِز ٍ فضلا ًجَـمَـعْ
----
يـا سَـيِّـدي الـمُـخـتارُعَـهْـدَا ً نـُبْـدِهِ
فـي سُنـَّـةِ العَـدْنان ِنـَهْجَـا ً يُـتـَّـبَـعْ
----
اشـْـفـَعْ تـُـشـَفـَّـعْ سَــيـِّـدا ًلِلأنـْبـِيـاء
أعْــلــيْـتَ ذِكـــرَ اللهِ داع ٍ للــوَرَعْ
----
مَنْ يَقتدي نهْجَ الحَبـيبِ المُصْطفى
مَهْـما تـوالى مِـنْ هُـموم ٍما جَـزَعْ
----
تفديكَ مِنا الـروحُ يا خيـرَ الوَرى
مِـنـا سَــلامُ اللهِ مــا عَـبْـدا ً ركـَـعْ
******
الشاعر : عطا سليمان رموني




الموضوع الثاني عشر


جمعوا جحافل غدرهم كي يطعنونا
حملوا الخناجر ..
بالسم طبعا زينوا انصالها ..
كي يقتلونا
عملوا اجتماعات ليأتوا بالخطط
قالوا بان المسلمون بهم لغط
وتأهبوا كي يلعنونا!!!!!!!!!!
صفوا الحجارة .. وتأهبوا كي يرجمونا
حفروا قبورا ..والتراب بجنبها كي يدفنونا
ورموا التهم وتحضروا ليحاكمونا
قالوا بأنا مجرمون ...
وتداركوا انفاسهم ليحاكمونا
جمعوا شهودا زُيفت اقوالهم
سردوا تخاريف القصص
كي يجعلونا بالقفص
ولكي يشرعن حكمهم
وليعدمونا
رفعوا شعارا للعدالة واستهلوا قولهم لن يظلمونا!!!!!!!!!
قالوا بأنا سممت افكارنا والدين كان سلاحنا
قالوا وافتوا حرقوا افكارهم !!
قالوا بأنا فتنة قرأننا
فلتحرقوا قرأنهمّّّ
ونبينا قد هاجموه وزلزلوا اركاننا
رسموه في ادنى صور
وبحقدهم
جعلوه من ادنى البشر
واستنكروا افعالنا كي ننصره
وبجرمهم سيحاكمونا
هم يعلموا اننا تخاذل بعضنا عن نصرته فاستغفلونا
قد كرروا استغفالنا
قد عاودوا افعالهم
هم يعلموا اننا سيفتر ردنا
فاستغلظوا استهزائهم واستحقرونا
واستهجنوا استنكارنا
ولردعنا سيحاكمونا
اخذوا البراءة مسبقا لجموعهم
وتجاهلونا
هذا لاننا مسلمين
لكنهم لن يمحقوا افكارنا
ولغير رب الكون لا لن يُركعونا

‏ايماني بالله كبير

وفقكم الله لكل خير