النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: فنادق رام الله

  1. #1
    بنت جدة وبس غير متواجد حالياً كاتبة مبدعة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,636
    معدل تقييم المستوى
    279

    افتراضي فنادق رام الله

    فنادق رام الله

    تعتبر مدينة رام الله من اكبر المدن الفلسطينية ... وهي مصيف جميل حيث تتمتع بموقع عالي
    منحها جوا لطيفا وهواءا عليلا في الصيف ..

    في اتجاهنا الى مدينة رام الله ..من القدس متجهين الى رام الله يواجهنا حاجز عسكري والجدار الفاصل ..





    برج عالي للجنود للمراقبة ..





    عند اجتياز الحاجز ..





    الجدار الفاصل ...









    الاسواق ..في رام الله ..















    دوار المنارة






    مقر قناة الجزيرة الفضائية ..









    رام الله والتطور العمراني ..





















    صورة من منتزه رام الله




  2. #2
    بنت جدة وبس غير متواجد حالياً كاتبة مبدعة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,636
    معدل تقييم المستوى
    279

    افتراضي

    فنادق رام الله تطرد قادة التيار الانقلابي الهاربين بعد نشرهم الفوضى هناك

    2007-06-23 | 15:32:47




    غزة – فلسطين الآن :-

    قامت عدد من فنادق رام الله بطرد مجموعة من التيار الانقلابي وقادة الفلتان الأمني الهاربين من قطاع غزة كما أفادت مصادر خاصة لموقع فلسطين مباشر.



    وذكرت المصادر أن فندق "جراند بارك" قام بطرد العشرات من عناصر التيار الانقلابي بعد قيامهم بالعربدة وشرب الخمور في الفندق , والتي سببت حالة فوضي وإرباك لرواد الفندق والنزلاء فيه .



    وكان العشرات من قيادات التيار الخياني قد فروا هاربين نحو الضفة الغربية بعد سيطرت حركة حماس على كافة المواقع الأمنية في قطاع غزة مؤخراً .




  3. #3
    بنت جدة وبس غير متواجد حالياً كاتبة مبدعة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    2,636
    معدل تقييم المستوى
    279

    افتراضي




    الموقع والتسمية
    تقع مدينة رام الله والبيرة وسط السلسلة الجبلية الوسطى في فلسطين، وبالتحديد على خط تقسيم المياه الفاصل بين غور الأردن والسهل الساحلي الفلسطيني، وجاء موقع هذه
    المدينة متوسطا بين منطقة الغور شرقي فلسطين، ومناطق السهل الساحلي، ويظهر هذا الموقع من خلال الأبعاد التي تحكم مدينة رام الله، فهي تبعد 164كم عن أقصى نقطة في
    شمال فلسطين و25 كلم عن آخر موقع في جنوب فلسطين، كما تبعد بحوالي 67 كم عن شواطئ البحر المتوسط و52 كم من البحر الميت، تقع على خط طول 168 - 171 شرقا ودائرة
    عرض 144 - 197 شمالا حسب إحداثيات فلسطين .

    أما عن تسمية رام الله فقد تضاربت فيه الأقوال إذ عرفت في التوراة باسم أرتا يم صوفيم وذكرها المؤرخ يوسيفوش باسم فكولا ، وقيل جلبات ايلوهم . وقد أثبت الأثريون عدم صحة

    هذه الأسماء لأن أمكنة الملوك التي نسبت إليهم مثل الملك صموئيل وشاؤول مختلفة عن المدينة الحالية .

    إلا أن هناك تفسيرات أقرب إلى الصحة حيث تعني كلمة رام المنطقة المرتفعة، وهي كلمة كنعانية منتشرة في أماكن مختلفة في فلسطين، وأضافت إليها العرب كلمة الله فأصبحت

    رام الله ، وقد عرفها الصليبيون بهذا الاسم، ولكن الثابت تاريخيا أن قبيلة عربية جاءت في أواخر القرن السادس عشر وسكنت في قرية أو غابه حرجية اسمها رام الله ، أما عن تسمية
    البيرة فقد كانت تدعى قديماً بتيروت، وأغلب الظن أن الذين بنوها هم الحيثيون قبل الميلاد في الفترة التي بنيت فيها أختها يبوس أي القدس القديمة، وكلمة بتيروت اسم البيرة
    القديم، وهي كلمة كنعانية ويقول مصطفى الدباغ : البيرة بلدة قديمة تعود بتاريخها الى العرب الكنعانيين، وقد بنيت على موقع مدينة بتيروت عرفت في العهد الروماني باسم بيرة
    من أعمال القدس، ثم حرف إلى البيرة .

    المدينة عبر التاريخ :
    اختلف المؤرخون في تحديد البئر الذي ألقى فيه يوسف عليه السلام، وعلى الرغم من هذا الاختلاف فإن موقع البيره الحالي لا يبتعد كثيرا عن هذه التوقعات بسبب وقوعه على طريق

    القوافل المتجهة من الجنوب إلى الشمال أو بالعكس، وكان هذا الموقع التي كانت تحط بها الرحال طلباً للراحة والاستجمام، وسعياً وراء الطعام والماء، وكان يوجد في البيرة نبع ماء
    قديم كان معروفا لتلك القوافل ما حفز الأهالي في ذلك الوقت إلى إقامة أكثر من بناء لتزويد المسافرين بحاجاتهم من الطعام لقاء مال أو مبادلة تجارية وقد ذكر الانجيل أن السيد
    المسيح كان يمر بالبيرة في طريقه إلى الناصرة ومنها إلى القدس ( تخلف مع فتيان البيرة الذين كانوا يلهون ويلعبون على نبع الماء وهكذا ضل عن أمه وعن يوسف النجار، مما
    اضطرها إلى العودة إلى القدس لكي تبحث عنه) .



    عند الفتح الإسلامي في القرن السابع الميلادي دخلت البيرة في حوزة المسلمين، وفي سنة 1099 وقعت في أيدي الغزاة الفرنجة قبل احتلالهم لمدينة القدس، وأقاموا فيها فترة من

    الزمن وكانت مركزاً ممتازاً .

    في عام 1187 عبر جنود المسلمين بقيادة صلاح الدين البيرة ومن ثم استطاع صلاح الدين انتزاع القدس من أيدي الصليبين . ثم اصبح للبيرة أهمية كبرى عند العثمانيين حيث كان لها

    فرقة حاربت ضمن الجيوش العثمانية، ولكن هذه الحروب لم تدم طويلا لأن إبراهيم باشا احتلها ودمرها وأوقع الرعب بين الأهالي وفي أعقاب هزيمة الدولة العثمانية في الحرب
    العالمية الأولى وقعت البيرة مع باقي فلسطين تحت الانتداب البريطاني، وشاركت في الثورات الفلسطينية المتعددة مثل ثورة 1921، 1922، 1936 .


    أما رام الله فقد سكنت من قبل عشيرة الحدادين في أواخر القرن السادس عشر، وقد تأثرت رام الله بالأحكام الإقطاعية والعشائرية في ظل الحكم التركي حتى أصبحت عام 1902

    قضاء وقد تعرضت رام الله كبقية المدن الفلسطينية لحملة إبراهيم باشا الذي واجه ثورة الفلاحين في فلسطين عام 1834 ، وتحالفت قبائل القيسية اليمنية من قضاء رام الله ضده
    لمحاربته، وتجمعوا ضده بقيادة ناصر المنصور في قرية البيرة ، وتوجه قسم منهم إلى قرية أبو غوش ليقطعوا الطريق على العساكر المصرية الاتيه من يافا إلى القدس ، إلا أن
    إبراهيم باشا تمكن من هزيمتهم ودخل المدينة واستقبله أهلها بالترحاب. وعامل أهلها معاملة حسنة لأن سياسته كانت استرضاء الأقليات خاصة النصارى . لكي لايعطي عذرا للدول
    الأوربية للتدخل بحجة حمايتهم .

    في عام 1917 دخلت رام الله تحت الانتداب البريطاني بعد هزيمة تركيا في الحرب العالمية الأولى، واشترك أهلها في الثورات الفلسطينية، كإضراب 1936، وعام 1947 ، وبعد انتهاء

    الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1948 دخلت رام الله تحت الحكم الأردني، وبعد احتلال إسرائيل لرام الله في أعقاب حرب الخامس من حزيران عام 1967 دخلت المدينة تحت الحكم الإسرائيلي .



المواضيع المتشابهه

  1. عبادة من أعظم العبادات - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعلها
    بواسطة لولو** في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 11-24-2010, 12:29 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •