النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: روايه

  1. #1
    الصورة الرمزية القانته
    القانته غير متواجد حالياً بنت ستايل من ذهب
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    دمااااامو
    المشاركات
    228
    معدل تقييم المستوى
    34

    Talking روايه

    "الجزء الأول "
    " سلطان لا..... خل لعبتي لا ت************رها سلطاااان"
    كانت فطوم تصارخ بها الكلمات بويه سلطان اللي ماسك لعبتها يبي ي************رها وبنفس الوقت كان حمود بالصوب الثاني ماسك عصاة ويركض ورا ربعه يبي يضربهم، وبقية اليهال قاعدين يلعبون الغميضة مع بعض.
    كانت مريوم قاعدة بعيد وتصيح..... أخوها أحمد ما خلاها تلعب معاهم لأنها صغيرة فقرب منها نهيان ربيع أحمد وسحبها من ايدها حتى تلعب معاهم ومن شافوها الصبيان قاموا يحتشرون: إحنا ما نباها ويانا ما تعرف تلعب...
    نهيان: ان ماخليتوها تلعب انا ما بلعب.
    أحمد: أبوي نهيان... البنت ان طاحت وتعورت بيقولون أحمد اللي خلاها تلعب وتتعور.
    نهيان: لين صار هذا الشي أنا بقول اني اللي خليتها تلعب.
    أحمد: هي ....... انت منو بيقولك أي شي.
    نهيان: يوم تدري خلنا نكمل لعبنا.
    أحمد أخو مريوم عمره 9 سنوات ونهيان ربيعه من عمره.... ومريوم عمرها 6 سنوات.الأحداث هذي صارت فبيت عبدالله النيادي اللي يتجمعون فيه يهال الفريج والفرجان اللي قريبهم كل خميس وجمعة من كل أسبوع.... يلعبون وي************رون ويخربون وويسخون وبالأخير يروحون بيوتهم وتقعد أم أحمد تنظف البيت ويا الشغالات ...... هذا الاجتماع كل أسبوع قوى العلاقات بين نهيان وأحمد ومرة يوم وصل نهيان كانت معاه بنت يديدة... مريوم ربعت صوب نهيان وهي تقول: نهيان نهيان منو هذي البنية؟
    نهيان: هذي أختي سلامة... كبرج.
    مريوم: سلامة تلعبين وياي ترى معاي العاب وايد.
    بس سلامة ما ردت عليها.
    سلامة تمت لازقة بأخوها.... أول مرة تيي هالمكان، وأول مرة تشوف يهال بهالعدد.
    نهيان وهو معصب: سلامة خوزي عني خليني أعرف ألعب ويا ربعي.
    أحمد: ليش خلها حالها من حال مريوم.
    نهيان: ما تسوى علينا هالكلمة اللي قلناها.
    مريوم: سلامة تعالي معاي.... باخذج مكان وايد حلو.
    فسارت معاها سلامة وخذتها مريوم صوب المزرعة الصغيرونة ورى البيت....
    سلامة: الله الورود تارسة المكان.
    مريوم: أبوي زارعنها حقي.
    سلامة: حقج؟؟؟
    مريوم: إي أبوي وايد يحبني وما يرفض لي طلب ويوم شافني أحاول أزرع وردة وحدة قام وسوالي هذا المكان.
    سلامة: بقول حق ابوي يسويلي وحدة مثلها... وايد عيبتني.
    مريوم: أنا على طول أسقيها وايلس هني.
    سلامة: روعة !
    بعدين ساروا يلعبون مع البقية ومن هذاك اليوم ومريوم أعز صديقة لسلامة....


    "وكبروا اليهال وصاروا شباب"


    أحمد ونهيان يشتغلون وسلامة ومريم بالكلية.
    مريوم قاعدة بغرفتها وهي معصبة....عندها بروجكت لازم تسلمه بس كانت ناسية فايلاتها مع وحدة من الربع ومب عارفة شو اللي ممكن تسويه... ودخلت عليها اختها شواخي(17سنة) وقالت: ريماني تيلفون.... منو اللي تقول أول ما تتصل hi ؟
    مريم: وانتي اشعليج؟
    وقامت ترد على التلفون.... سلامة: مرحبا بالغالية مريوم.
    مريم: أهلين سلامي.
    سلامة: أحب اسم سلامي أحلى من سلامة.
    مريوم: لأني اناديج به.
    سلامة: هذا شي ثاني يالغالية.
    مريوم: أقول سلامة...ممكن تطرشين لي فايلاتج كلها اليوم؟
    سلامة: ليش خير؟
    مريوم: عطيت فايلاتي لوحدة وما ردتهن ولازم أخلص البروجكت واسلمه باجر.
    سلامة: أفا ما طلبتي.
    قعدوا يسولفون ويتكلمون ودخل أحمد وشاف مريم توها تسكر عن سلامة فقال: صار لي نص ساعة وانا اشوفج تتكلمين.... ما تشبعين.
    مريوم: جب.
    أحمد: نعم؟؟؟ بشو تكرمتي؟
    ومسكها من ذراعها وقال: اشوف طالت وتشمخت.
    أبوه: لأني بعدني هني.
    أحمد بعد عن مريوم وقال: يبه انت هني؟؟؟؟؟ لا يبه هذي بس سوالف... مريوم أختي حبيبتي.
    مريوم: أدري.
    أبوه: حاول تسوي بريماني شي .
    أحمد: كنت أباها تسويلي فنيان ككاو بالحليب.
    مريوم: شو ياهل تشرب ككاو؟
    أحمد : كيفي أنا كيفي.
    أبوه: يلا ريماني حبيبتي سوي له اللي يباه.
    وسارت عنه مريوم المطبخ تسويله الككاو وقعد احمد يتكلم مع أبوه....ويت الشغالة تقول ان في واحد يبي أحمد عند الباب. فقام أحمد يشوف منو..... ومن سمعت مريم ان في حد عند الباب قالت ان هذي أكيد سلامة فسارت الصالة بسرعة تتطالع من الدريشة كان نهيان اللي عند الباب.....تمت مريوم تتطالع وهي مستغربة...نهيان صار جي....طول و جمال ....من مدة ما شافته واتذكرت أيام زمان وضحكت....مستحيل يكون متذكرنها ...شوي ويدخل أحمد ويسلم مريم الفايلات ويقول: دايما انتو البنات اتعبون اخوانكم معاكم على ماشي...
    مريوم: ترى الككاو جاهز... ان مايزت عن هالرمسة أعطيه لشواخي.
    شواخي: سمعت اسمي.... الله اشم ريحة ككاو .
    أحمد: ****************** بوليسي.
    شواخي: سمعتك، يبه انت سمعته ؟
    أبوها: ايه سمعته بس شو بقول....
    أحمد: ما ادري ليش احس بأنه غير مرغوب فيني هني.
    مريوم: لأنه فعلا غير مرغوب فيك هني.
    أحمد: ان كنتي بتذلينا بالككاو فخذيه بس فكينا من الحشرة.
    شواخي: أنا باخذه.
    أحمد: نعم؟؟؟ وانتي ما تصدقين تسمعين أي كلمة…
    شواخي: تبي الككاو ولا….
    أحمد: أباه أباه…… سيري سويلج ان كنتي تبين.
    شواخي: وانت ليش ما تسير تسويلك؟ كله سووا وسووا.
    أحمد: شيخوه ترى ان ما انطبيتي ألحين أ************ر لج راسج…
    شواخي: حاول بس.
    فقام أحمد وقال: ليش بخاف منج؟؟؟
    أبوه: ما بتخاف منها بس بتحشمني قاعد وياكم.
    فقد أحمد وقال: محشوم يبه بس بنتك ترفع الضغط.
    أبوه: بنتي مثل أخوها باثنينهم يرفعون الضغط الا مريوم واحليلها بنتي اللي تقدرني..
    دخلت موزة الصالة( أكبر من مريم بـ 5 سنين ومتزوجة) وقالت: ليش يبه وانا؟
    دخلت أمها وراها الصالة وقالت: انتي حبيبة أمج.
    مريم: وانا بعد… صح يمه؟
    أمها: انتي واحسرتي ما تعرفين شي من شغل المطبخ…. الله يعين اللي بياخذج.
    استحت مريوم من رمسة امها وضحكت عليها موزوه وهي تقول: الله يعينه وبس؟
    طالعتها مريوم وهي متغصصة… هذي الرزة اشبلاها؟
    بو أحمد: بنتي مريوم ما حد يتكلم عنها…
    أحمد: وولده أحمد بعد.
    بو أحمد: وولدي أحمد والخيبتين.
    أحمد: أحم أحم في حد سمع شي؟
    الوالد: من تصير ريال زين ما حد بيتكلم عنك.
    أحمد: يعني أنا ألحين مب ريال؟؟؟
    شواخي: طالعوا الشواب… تقاسموا العيال وخلوني…. لها الدرجة ما تبوني؟؟؟؟ ولا يعني أنا كنت بنت البطة السودة؟
    أمها: لا انتي حبيبتي ونور عيني… على الأقل تعرفين شي من الطباخ مب مثل ناس…
    مريوم: ليش هو اللي يبي يتزوج بيتزوج طباخة ؟
    أم أحمد: يا بنتي يقولولج ان الريال يحس ببطنه…. ان ترستي بطنه طباخ زين بيرضى عنج… وان خليته بجوعه………. الله يعينج.
    مريم: خلوني أطلع أشوف شغلي أحسن لي…. اللي بيقول الخطاب واقفين جدام الباب ليل نهار.
    وسارت عنهم وهي متغصصة… لازم ها الرمسة ألحين؟
    وعلى طول اتصلت بسلامة ومن ردت على التيلفون قالت: سلامة ساعديني….
    الطرف الثاني: ماما انت شو يقول؟؟؟ أنا مافي معلوم.
    مريوم قفطت وقالت: لا أنا يسوي رونج نمبر…
    وسمعت ضحكة من الصوب الثاني فقالت: الله ياخذج يا سلاموه .
    سلامة: رمستج رهيبة…….. أصلي….. منو معلمنج؟
    مريوم: غربلج الرب… جي تسوين فيني؟ والله انج ماصخة.
    سلامة: اشفيج انهديتي علي… شوي شوي.
    مريوم: أنا بسكر يلا باي.
    سلامة: مريوم مريوم هدي اشبلاج؟
    مريوم: ما فيني شي… انتي اللي……..
    وسمعت حد يكلم سلامة…. نهيان…. هذا أكيد نهيان.....
    سلامة: مريوم بخليج ألحين .
    مريوم: ليش شو اللي صار؟
    سلامة: لا أخوي بيطلع ويبيني أسويله دخون… كانه ماحد عنده بالبيت غيري.
    مريوم: مع السلامة.
    ونزلت الصالة وهي ناسية كل شي عن شغلها وشافها أحمد وقال: مريوم… عازم الربع على العشا سيري ساعدي أماية بالمطبخ.
    مريم: تدري اني ما اعرف أطبخ.
    أحمد: انزين سيري رتبي الميلس.
    مريم: يعني الا واطلع شغلة… أف.
    أحمد: يلا مريوم وان كانت العزيمة شي باخذج أي مكان بالخميس.
    مريوم: مب أي مكان… أنا ابا أسير الهيلي.
    أحمد: يهال شو؟
    مريوم: ترى ما برتب لك المكان.
    أحمد: الله يلعن الشغل اللي من وراه مذلة… انتي ما عندج شي لوجه الله؟
    مريوم: لا ماعندي.
    أحمد: أمري لله… سيري وباخذج الهيلي.
    شواخي: سمعت الهيلي….
    أحمد: دخلتي على الخط الغلط… سكري السماعة واضربي الرقم صح.
    قربت منه شواخي وقالت: أنا سمعت كل شي… ولازم كلنا نسير معاكم الهيلي ولا…
    أحمد: ولا شو؟
    شواخي: بصيح لين تغصبك أماية تاخذني.
    قرب أبوهم وقال: بدون صياح أو غيره… أحمد بياخذكم كلكم الهيلي يوم الخميس
    أحمد: يبه بلشتني.
    أبوه: هذيلا أخوانك وواجب عليك تظهرهم.
    أحمد: البنت بيتها استر لها.
    مريم: الحكي معاك ما منه فايدة… بسير أطالع التلفزيون أبرك.
    أحمد: والميلس؟
    مريم: نظفه بروحك.
    أحمد: خلاص…. والله انها بلشة… سيري نظفيه وانشالله يوم الخميس كلنا بنسير الهيلي.
    شواخي: الله يخليج لنا يا ريماني يا نصيرة المظلومين والمقهورين.
    أبوها: أنا بس اللي أناديها ريماني.
    أحمد: وأنا اللي باخذكم مب هي.
    شواخي: يبه أنا آسفة… وأحمد لا تنس ان بدون واسطة اختي وحبيبتي مريوم جان ما سرنا.
    مريوم وهي متشققة: طبعا … يلا بسير أرتب لك الميلس….
    وصارت العزيمة وخلصت…..
    ويا أحمد وهو فرحان وقال: تسلملي مريوم وينها؟
    شواخي: بغرفتها…
    أحمد: أنا طالع بتحوط مع الربع…….بااااااي.
    وطلع… كانت الساعة 8.30 يوم طلع ومن سارت شيخة غرفة اختها شافتها معتفسة والأوراق منثورة بكل أرض الغرفة…. شيخة: مريم اشبلاج؟
    مريم: شيخوه ….. البروجكت….. يبيله شغل وانا للحين ما بديت به.
    شيخة: الله يعينج… بسير أطالع التلفزيون.
    مريم: ليش؟ ساعديني….
    شيخة: وانا اشدراني بشغلكم؟ يلا باي.
    وطلعت عنها وخلتها بقهرها……
    اليوم اللي وراه قامت مريوم متأخرة وسارت تقعد أحمد بس ما رضى وقال: أنا راقد الساعة خمس فخليني أكمل الله يخليج…
    مريوم وليش يعني سهران لها الساعة ؟ ……..وشغلك؟
    أحمد: أخذت اجازة… يلا طلعي.
    احتارت مريوم شو تسوي… مستحيل تسير الكلية بالتا************ي فدقت على سلامة وطلبت منها تمر عليها وهي سايرة الكلية…. سلامة وعدتها خير بس مريوم ما كانت تدري ان سلامة عندها نفس المشكلة…… سلامة: نهيان الله يخليك اقعد بتأخر على الكلاس….. نهيان يلا قوم….. ترى انا قلت لوحدة اني بمر عليها بوصلها وياي…. .
    نهيان: وانا شو ذنبي … عندها اخوانها خل يوصلونها.
    سلامة: وانا؟
    نهيان:دجيلج خليني أرقد... يلا طلعي.
    سلامة: مو ذنبي ان زعل منك رفيجك أحمد… .
    فز نهيان من مكانه وقال: وليش يزعل؟
    سلامة: لأن رفيجتي اللي بتوصلها أخته مريوم.
    نهيان: مريوم؟ يلا انطري بتلبس وبوصلج.
    تمت سلامة تطالعه وقالت: اشمعن يعني؟
    نهيان بارتباك: اشمعن؟؟؟ لا لا لا مو اللي فهمتيه… أنا أصلا عندي شغل وبخلصه بعد ما اوصلج.
    سلامة ما قدرت تصدقه بس مشت السالفة …. وساروا لمريوم ووصلهم الكلية ويوم كانوا البنات نازلين هبة ريح طيرت غشوتهن فلفوا صوب السيارة يعدلونها ما كانوا يشوفون نهيان من المخفي بس نهيان لمح مريوم….. معقولة مريوم صارت بكل ها الحلاة ؟ بس لف ويهه عنهم بسرعة وهو يفكر…. معقولة هذي نفسها مريوم الصغيرونة اللي تصيح كلما رفض أحمد انها تلعب وياهم؟
    ورد البيت و.........وكمل رقاده…
    وردت سلامة وهو بعده راقد… فدخلت عليه وقالت: هيه انت الناس بتصلي العصر وانت بعدك راقد. يلا قوم بسك رقاد.
    فقعد نهيان وهو متغصص… صج ان سلامة لزقة….
    ومن قعد وصحصح سار غرفة سلامة يبي يسولف وياها… سلامة: خير أخ نهيان.
    نهيان: كل خير بس بغيت أسولف وياج.
    وتم يسأل عن مريوم واحوالها…. سلامة: خير ليش كل هالأسئلة عن مريوم؟
    نهيان: ها شو؟؟ منو تكلم عنها؟
    سلامة: قول شو اللي ما اتكلمنا فيه عنها؟
    نهيان: شو قصدج؟
    سلامة: نهيانو في شي؟؟؟
    نهيان: ما في أي شي.
    سلامة: ليكون؟؟؟؟؟
    نهيان: ويعااااااه.
    سلامة: أخوي يحب… خبر يديد فرش.
    نهيان: ليكون بتسيرين تخبرين أمي وابوي ومريوم ترى اقتلج هني.
    سلامة: أفا……… الله وناسة.
    نهيان: احس اني غلطت يوم قلت لج.
    سلامة: لا لا أفا عليك…. بحفظ لك السر لين تحب تعلنه.
    وفبيت النيادي كانت الاستعدادات تجري على قدم وساق ( مثل ما يقولون ) استعدادا لرحلة يوم الخميس (اليوم اللي وراه) وكانه وراهم عرس وسارت مريوم تخبر سلامة وتطلب منها أنها تيي حتى يتلاقوا هناك… تمت سلامة تحن على أخوها لين وافق (طبعا بعد ما عرف منو اللي بيسير).
    وهناك جاف اخته وهي تسولف مع وحدة اتوقع انها مريوم… كانت بروحها واخوانها كلهم سايرين بعيد… فقرب منهم وبدا يسأل مريوم عن أحوالها ….شوي وتقرب منهم شواخي وتقول لنهيان: انت كيف تتجرأ وتغازل البنت جدام اخوانها؟
    تم نهيان يطالعها وهو مستغرب وقال: لا أنا ما قصدت……
    شواخي وبدت تصارخ: شو قصدت وما قصدت؟؟؟ جي الدنيا فلتانة؟ بنات الناس لعبة بايدكم؟
    وكانت بتكمل كلامها لولا ان مريوم سحبتها من ايدها وهي تعتذر لنهيان وشوي بتموت من الفشلة…
    مريم وهي معصبة: شواخي شو ها اللي كنت تسوينه؟
    شيخة: كيف يعني؟؟؟ أخليه يتغزل فيج واظل ساكتة؟؟؟ انتي كيف سمحتيله يسوي جي؟
    مريوم: نعم ؟؟ ومنو اللي قالج جي؟
    شواخي: ان ماكان هذا اللي يسويه ف.......
    سكتها مريوم وقالت: ياهبلة هذا ربيع أخوج أحمد... وان يا أحمد يحتشر فأنا ما لي خص...ok.
    وسارت عنها فلحقتها شيخة وقالت: مريوم مريوم تتوقعين يقول حق أحمد؟
    مريم:وليش لأ؟
    شيخة تمت ساكتة... فشلة كيف سوت جيه؟...تمت سرحانة وما حست غير بسلامة تسألها ان كانت بتركب قطار الموت معاها..طبعا شيخة مستحيل تفوت هذي الفرصة بس مريوم كانت تخاف فرفضت تركب معاهم.... تموا يطنزون عليها بس هي مطنشة...... كانت تترياهم ونهيان واقف بعيد عنها بشوي.... فقرب منها وتكلموا عن أول وعن لعبهم وسوالفهم، ووصل أخوها أحمد مع اخوانها وخلاهم مع موزوه يركبون القطار وسار يسولف مع نهيان فقربت منه مريوم، أحمد تحراها وحدة ثانية فقام يتكشخ نهيان ما لاحظ اللي يصير بس مريوم كانت بتموت من الضحك فسوت لأحمد رنة ومن رد قالت له: إيه الحبيب ترى أنا أختك مب وحدة ثانية ....فاهم؟
    أحمد: وينج؟
    مريوم: أنا اللي جدامك.
    ومن رفع راسه شاف مريوم جدامه فتم ساكت وهي تضحك عليه... فقرب منها وقال: بس... فشلتينا.
    مريم: وانت عبالك ان في وحدة خبلة هني بتعبرك؟؟؟؟ مستحيل.
    أحمد: ليش اشبلاني؟ طلعيلي واحد أحلى مني هني.
    مريوم: اتمشى مع نهيان وشوف.
    أحمد: ما حصلتي غير نهيان؟
    مريم: مب أحلى منك؟
    أحمد: يا بنية عيب.. أنا أخوج وجي تقولين جدامي... عيل لو كنت....
    مريم: بس لا... ماصخ.
    أحمد: بخليج ألحين بتمشى مع نهيان وبشوف.
    كان بيسير بس سحبته من ايده وقالت: وانا بتخليني هني؟
    أحمد: عيل وين أخليج؟
    مريم: خذني معاك..


    أحمد: نعم؟؟؟؟
    مريم: الله يخليك.... معقولة تخلي أختك وسط الشباب ولا تسأل عنها؟
    أحمد: يلا انزين.
    وساروا يتمشون.....
    أحمد: نهيان تلعب معاي بالسيارات؟
    نهيان: شي أكيد.
    أحمد: وانتي مريوم؟
    مريم: لا ما أحبها.
    أحمد: كيفج... نهيان سير ييب التذاكر وانا بنطرك يم الباب.
    نهيان:تم.
    مريم: وبتخليني بروحي.
    أحمد: ما حد قالج.
    مريم: أحمدو هذي آخر مرة أطلع فيها معاك.
    أحمد: وهو المطلوب.
    ويا نهيان وياه التذاكر ودخل مع احمد وتمت مريوم ناطرتنهم برة وقبل لا تخلص اللعبة بشوي قرب منها واحد تم يحاول انه يخليها تكلمه ويوم ما قدر عق الرقم وقال: هذا رقمي إن كان الغزال يحتاجني.
    فمسكت مريوم الرقم وعقته على الأرض وسارت عنه فمسكها من ايدها وقال: على وين؟؟؟ بعدنا ما استانسنا بشوفة القمر...
    كان نهيان يشوف الموقف كله وهو داخل وأول ما خلصت اللعبة فز من مكانه وسار بسرعة صوب الباب وهناك شاف مريوم تحاول تبعد عن هذا الشاب فقرب منه ومسكه من ايده وبعده عن مريوم وقال له: أحسن لك تسير قبل لا أخبر عليك الشرطة.
    أحمد لحق نهيان وهو مستغرب ليش الريال على طول طلع وكانه شايف يني ومن طلع شاف مريوم وقالت له كل شي فسار صوب الريال وضربه على ويهه وهو يقول: يالحقير النذل.
    هذا الريال اللي اسمه خالد كانوا عنده ربع يتريونه يشوفون نتيجة محاولته مع مريوم ومن شافوا أحمد وهو يضربه ساروا صوبهم وهم معصبين و.............. ونقعت الب************ات بينهم.


    نهايه الجزء الاول

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    الجزء الثاني


    بدت الضرابة بين أحمد ونهيان من صوب وخالد وجماعته من الصوب الثاني ومريوم تطالعهم من بعيد... وتجمعوا الناس حواليهم وكانت السالفة بتكبر لولا تدخل جماعة الخير...تم خالد يتوعد بالرد على أحمد ونهيان ..ولولا انه بعد عنهم كان أحمد عاطنه ب************ ثاني...
    وبعد ما خلصت السالفة وردوا البيت تم أحمد يصارخ على مريوم بس أبوه سكته وقال له بان مريوم مستحيل تكون سوت شي غلطت وأكد له نهيان اللي شاف السالفة كلها ..
    وبنفس الوقت نزل خالد من سيارته اللي كان موقفنها بعيد شوي عن بيت بوأحمد....... كان لاحق أحمد بسيارته لين عرف وين مكان بيتهم...... والحين بيبدي بالانتقام.
    .
    .
    .
    تمت مريوم متضايقة من السالفة اللي صارت ومن ردة فعل حمود أخوها..... وهي ياسة بغرفتها دخلت شيخة الغرفة وقالت: اشبلاها مريوم حبيبتي؟
    مريوم: ما فيني شي.
    شيخة: علينا؟؟
    مريوم: لا، على الجيران.
    شيخة: حلوة.
    مريم: انت الأحلى.
    شيخة: أنا من دومي حلوة ، تدرين اشسوت فيني مدرسة الفيزيا؟؟ والله ما تستحي على ويهها.
    مريوم: نعم؟؟؟ كيف تتكلمين على مدرستج بها الأسلوب؟
    شيخة: لو شفتي اللي سوته جان ما قلتي جي... عيل أنا ياسة مكاني قريب الدريشة.... مرت وحدة من الربع قريب الدريشة وقامت ترمسني وانا مول ما عاطتنها ويه وقمت أسكر الدريشة فقالت لي المدرسة: شيخة... وقفي مكانج... أنا تميت أطالعها وقلت: بس أنا ماسويت شي.. قالت لي: هيه بس بعد وقفي مكانج.
    تخيلي.... كيف تجرأت وسوت فيني جي كيف؟
    مريوم: تستاهلين.
    شيخة: وانا اقول بتواسيني وبتطرش أماية خل تكلم الأبلة.
    ضحكت مريوم وقالت: عاد انت خليتيها مصيبة ما كنها سالفة ما تسوى شي.
    فتحت شيخة عيونها وقالت: كيف؟؟؟ ألحين الأبلة مهزئتني جدام الكل وانتي تقولين السالفة ما تسوى؟؟؟؟ أفا يا مريوم أفا.
    قامت مريوم بتبطل ستاير الغرفة وشافت سيارة غريبة جدام البيت... فنادت على شيخة اللي من شافت رقم السيارة قالت: طالع الرقم .... من وين يايبنه؟ لا شكله راعي السيارة واحد راهي..
    شوي ويتبطل باب لسيارة ويطلع منها ريال حست مريوم بانها تعرفه بس ما تذكر منو.
    تم يطالع بيتهم فترة قبل لا يرد السيارة ويروح...
    شيخة: منو هذا؟
    مريم: ما ادري به.
    شيخة: تصرفاته غريبة...تم يطالع البيت وكأنه بيشتريه.... معقولة يكون ابوية عارض البيت للبيع؟
    مريوم: ووين بتسكنين لو باع البيت؟
    شيخة: غابت عن بالي.... عيل هذا ليش كان يطالع البيت جي؟
    .
    .
    .
    .
    وبعد كمن يوم ومريوم راقدة بغرفتها يرن تليفونها نص الليل... كان الرقم غريب ومكرر فقررت تتجاهله ولكن الفضول خلاها ترد.... مريوم: ألو...
    ............ :..............
    مريوم: منو معاي؟
    ............. : هلا مريوم شاخبارج؟
    تمت مريوم ساكتة وهي خايفة... كان الصوت صوت خالد بس من وين ياب الرقم؟ معقول يكون نفسه اللي
    كان واقف جدام البيت هذاك اليوم... ما حبت تبين له انها عرفته فقالت: خير أخوي من بغيت؟
    خالد: بغيتج انتي.
    مريوم: ومنو انت بالأساس؟
    خالد: حياتي ان ما عرفتيني فأنا خالد...
    كان قلبها بيطيح من الزيغة بس حاولت قدر الامكان إنها تمسك نفسها وقالت:
    خالد منو؟
    خالد: أنا اللي حاولت أكلمج بالحديقة قبل كمن يوم.
    مريوم وهي تسمع دقات قلبها اللي زادت: خير اخ خالد في شي؟
    تم خالد ساكت فقالت: من وين يبت الرقم؟
    خالد: من مصادر خاصة.
    مريوم: وليش؟
    خالد: بغيت أكلمج..
    مريم: بشو؟
    خالد: ما ادري كيف أبدا بس كل اللي أبا أقوله إني.........
    وتم ساكت.... أما مريوم فكانت شوي وتطيح من الخوف...
    خالد: حياتي ... أنا..... معجب فيج.
    وسكتوا باثنينهم.... خالد: وأكثر شي عيبني فيج انج ابدا ما حاولتي تعطيني ويه على الرغم من كل اللي سويته.
    كانت مريوم تبي ترد عليه بس مب قادرة تتكلم ......وسكرت على طول.....
    حس خالد بالفرحة.... مع انها سكرت بويهه إلا أنه كان صج مستانس..... بدا بأول خطوة بطريقه للانتقام من أحمد....... بيقص على مريوم أول وبعدين....
    بعد اسبوع..... يوم كانت مريوم رادة من الكلية شافت سيارة ولد عمها جدام البيت...فسألت أحمد عنهم...
    أحمد: بعدين بتعرفين كل شي.
    ونزلوا من السيارة ومريوم ايدها على قلبها وعلى المغرب نادتها أمها وقعدت تكلمها....
    الوالدة: ها يالعروس... شو الاستعدادات؟
    مريم: عروس واستعدادات... شو السالفة؟
    الوالد: عمج سلطان خطبج لولده فيصل.
    تمت مريوم مصدومة.... فيصل؟؟؟ صح ان فيصل شاب جدا وسيم ويشتغل وعنده مشاريع بس كان من النوع الهادي جدا......
    الوالد: ها فديتج؟؟؟ بشو نرد على الجماعة؟
    مريم: ............
    الوالد: انا ادري فيج ما بترفضينه علشاني.
    تمت مريم ساكتة... ماتبي تزعل أبوها وبنفس الوقت ما تبي تقبل بفيصل لأنها تحب نهيان.... شو الحل؟
    مريم: يبه أنا موافقة بس عندي شرط.
    الوالد: شرط واحد بس؟
    مريم: إي هو شرط واحد.... أبا أقعد مع فيصل أكلمه قبل الخطبة.
    كان أحمد يسمعهم من بعيد ومن سمع شرط مريوم قال: نعم نعم؟؟؟ ومن متى عندنا بنات يتكلمون مع خطابهم قبل الملجة.
    مريم: وانت اشعليك؟
    أحمد: كيف اشعلي؟ يبه انت شو رايك؟
    الوالد: أنا أشوف إنه حقها.
    أحمد: ها.
    الوالد: ويعاه... أنا ماراح أغصب بنتي على شي... وبعدين حقها تتعرف على الريال اللي ياي يخطبها.
    مريم كانت مستانسة.... راح تحاول خلال قعدتها مع فيصل انها تغير رايه عنها واطفشه .....وجيه ترتاح منه.
    الوالد: ها بنتي هذا الخميس زين ولا تبين تأخرينه للاسبوع الياي؟
    مريوم: لا .... الخميس هذا زين.
    وسارت غرفتها وهي يالسة على النت رن تيلفونها كان رقم خالد فقررت تتجاهله....ما فيها يصيبها نفس اللي صار هذاك اليوم فطرش لها مسج كتب فيه : أرجوج ردي علي... عندي كلام وابا أقوله.
    مريوم احتارت ترد عليه ولا ؟ شوي ورن التيلفون مرة ثانية وكان نفسه خالد فردت عليه...

    خالد: مريم أنا قلت اني صج معجب فيج فليش تتجاهليني؟
    مريم: وشو اللي يأكد لي كلامك.
    خالد: أنا أحبج.
    مريم ببرود: هذا ما اعتبره دليل فأنا أقدر أقول كلام أحسن منه.
    خالد: أنا قصدي شريف.
    مريم: اللي قصده شريف يدق الباب... وما يستخدم أساليبك اللي ما تنفع مع أي وحدة تحترم نفسها.
    وسكرت بويهه..... تم مصدوم.... معقول ما عرف يوصل لها صح؟؟؟؟ بيجرب أسلوب ثاني... أسلوب مستحيل يخيب.
    .
    .
    .
    .
    .
    مريوم حست بالقهر من اسلوب خالد.... لاحقنها بكل مكان... شو اللي يبيه ألحين؟ كانت تبي تخبر أخوها عن السالفة بس وصلها مسج من خالد يقول: أنا ألحين على النت وهذا إيميلي.
    مريوم من شافت الإيميل قررت تطنشه بس بعدين سوتله اد ودخلت المسنجر.... خالد: هلا بمريوم.
    مريوم: وانت اشدراك اني مريوم او غيرها؟
    خالد: لأن ما عندي ايميلات بنات .
    مريم: العب على غيري.... قول ان هذا ايميل يديد ممكن أصدقك بس ان ما عندك ايميلات بنات....... مستحيلة.
    خالد: ويوم انج تدرين اني أكلم بنات والعب عليهم.... ليش كلمتيني ألحين؟
    تمت مريوم ساكتة....حست بغلطتها... عطته الفرصة انه يشك بسلوكها...... وهي تفكر برد عليه كتب لها: انت ما فكرتي اني ممكن أستغل كلامج معاي ألحين وافضحج؟...... أنا ما اقول هذا الكلام حتى أجرحج ولكن كان المفروض انج تحاسبين على كل خطوة قبل لا تقومين ابها...... ماكان المفروض انج تردين علي...ليش رديتي؟
    تمت مريوم ساكتة.... ألحين خالد اللي ماله هم غير المغازل خايف عليها أكثر من نفسها؟ حست بالندم على الخطوة اللي سوتها وعلى طول طلعت من المسنجر وبندت الكمبيوتر وقعدت على الفراش.... بالبداية كانت عادية ولكن مع استمرار تفكيرها باللي سوته خلاها تصيح.... كيف يكون خالد أحرص منها على نفسها؟؟؟ كيف يكون نفس الشاب اللي حاول يرقمها قبل هو نفسه اللي ينصحها ألحين؟ بداخلها حست ان خالد صادق بكل كلمة قالها .... وممكن بعد فترة يهتدي ويهد المغازل إلا انها لغت الفكرة من بالها.... كيف يهد ريال بمواصفات خالد هذي الشغلة؟؟؟ كانت محاولة منها حتى تغطي على شعورها بالاعجاب.... شعورها بالاعجاب بخالد.
    بس مريوم ماكانت تدري إن خالد وصل للي يباه منها... خلاها تتعلق فيه ..وبعدين الله يعينها على اللي بتكتشفه.
    .
    .
    .
    .
    ويا الخميس بسرعة.... مريوم كانت عادية بس من وصل فيصل ودخلت معاه الميلس وبدت تكلمه حست فيه شي غير.... كانت عنده شخصية قوية كان كلما قال شي تم ساكتة ما تقدر ترد عليه وهو استغرب من تصرفها وقال: اذا انت ناوية تمين ساكتة طول اليوم فليش طلبتي انج تيلسين وياي؟
    مريوم وهي تحاول تتكلم بكلام مفهوم: لا بس أنا ..... أوه ...يعني....
    ضحك فيصل وقال: مريوم اشفيج؟؟ حتى كلمتين على بعض مب قادرة تتكلمين؟
    حست مريوم انها بتطير... حتى ضحكته غير.... معقول فيصل جدامها كل ها السنين وهي أبد مب حاسة فيه؟ بهذي اللحظة نست نهيان ونست خالد..... اللي تفكر فيه هو بس فيصل ....
    ومن سار عنهم كلمها ابوها وهي ابدا مب قادرة تتكلم.... كانت ناطرة بس متى يخلصون كلام حتى تسير غرفتها....
    الوالد: مريوم اشفيج؟؟ ليش ساكتة؟؟ كل هذا مستحى؟
    مريوم:.................
    شيخة: طبعا... هذا فيصل مب أي واحد.
    موزوه: شيخة اشفيج تقولينها بكل ها الحسرة؟
    شيخة: لاني متحسرة ولا شي ....بس أنا...
    قاطعها أحمد وقال: اليهال ما يخصهم بكلام الكبار.
    شيخة: منو الصغار هني؟
    أحمد: اللي على راسه بطحة.
    شيخة: ان كنت تقصدني فأنا ثانوية عامة.
    أحمد: وان كنتي ثانوية عامة.
    شيخة: أنا مب صغيرة.
    الوالد: بس لا أحمدو.
    أحمد: أحمدو؟؟؟؟ يبه انا ريال.
    قامت مريوم وقالت: أنا بسير غرفتي.
    وسارت عنهم قبل لا يكلمها حد..... ودقت على سلامة.... سلامة: مرحبا الساع.
    مريوم: هلا سلامي.
    سلامة: أهلين الغالية....وينج؟ صار لج مدة ما اتصلتي.
    مريم: أنا هني بس تدرين الدوام وشغله وما ادري شو...
    سلامة: هي هي قصي علي ماكني وياج.
    مريوم: جي ما تصدقيني؟
    سلامة: اللي أعرفه انا ألحين ما عندنا هذاك الشغل..... كله اشياء بسيطة ونخلصها بالكلية.
    مريم: انزين....
    سلامة: شو اللي انزين؟؟.... بتدورين حجة ثانية؟؟؟ لا ما عليه ....مسامحتنج.
    مريم: مب هذا قصدي بس كنت بسألج.... في وقت اني أيي بيتكم ؟
    سلامة: في وقت ونص... بيبان بيتنا مفتوحة 24 ساعة.
    مريوم: من شو كل يوم ماسكين حرامي جدام بيتكم.
    ضحكت سلامة وقالت: لا هذيلا يكونون مخربطين بالبيت عبالهم بيتكم.
    مريوم: صج؟
    سلامة: أكيد.
    مريوم: سلامة... الله يهديج.
    سلامة: ههههههه..ويهدي الجميع..... متى تيين؟...
    مريم: ألحين ياية...انطريني.
    سلامة: ما عليه..ناطرتنج.
    مريوم: مع السلامة.
    سلامة: بااااي.
    كان أحمد يتجهز حتى يظهر مع الربع ولحقته مريوم وطلبت منه يوصلها بيت رفيجتها....
    أحمد: أنا مواعد الربع وبعد متأخر عليهم.... لو نطرتج لين تخلصين جان ما بطلع معاهم اليوم.
    مريوم: ههههه.... سخيف.
    أحمد: خلصي بسرعة أقولج متأخر.
    مريم: أوكي..... دقيقتين وبجهز.
    أحمد: يلا تحركي.
    وبعد ما وصلها سار الكوفي شوب وشاف نهيان قاعد بروحه هناك....
    من شافه نهيان قال: ها ابوي.... بغيت توصل؟ بعدك ليش مستعجل؟
    أحمد: نهيان مب فاضي لك... وين الربع؟
    نهيان: عبالك بينطرونك؟ ساروا يتحوطون.
    أحمد: وشو اللي مقعدنك... خلنا نطلع احنا بعد ولا عاجبتنك القعدة هني بروحك؟
    نهيان: بعدها أحسن من القعدة وياك.
    أحمد: انا أبى أعرف...... يوم اني ما اعيبكم ابدا...ليش ترابعوني؟
    نهيان: ما ادري بالشباب بس أنا صارت عندي مناعة منك.... من يوم احنا صغار مع بعض....
    أحمد: صاير ممل اليوم.
    نهيان انت خلنا نطلع ألحين وبعدين كمل سوالفك.
    وقبل لا يطلعون رن تيلفون نهيان ...بعد ما رد عليه قال: أحمد انلغت المشاريع يحتاجوني بالبيت ألحين.... أشوفك بالدوام... باي.
    أحمد: بايين والخبتين...
    نهيان: مقبولة منك.... تدري...... أنا مستحيل أمل منك او اتخلى عنك.
    أحمد: وانا ادري.
    نهيان: لا صج.. أخليك ألحين.
    وسار عنه ومن وصل بيتهم سار الصالة الصغيرونة اللي متعود ييلس فيها وهناك شاف مريوم بروحها..... ما شافته بس هو معلق عيونه بها ...... كان يبي يطلع بس ما قدر..... في شي كان يشده.... شوي ولفت مريوم صوبه وشافته.... ما كانت متغشية ومع ذلك ما حاولت تلف ويها عنه.... تموا على هالحال يطالعون بعض لين سمع صوت سلامة تكلم أمه بالصالة الكبيرة فسار صوبهم وما انتبهوا من وين ياي بس سلامة من شافته قالت: وينك أمي تباك توصلها بيت...... يمه بيت منو؟
    الوالدة: وانا بغيت الفزعة منج..... مالت على عيال اليوم.
    نهيان: سلامة وخلود ؟
    الوالدة: كلكم.
    نهيان: ما سمعت شي... أقول وينها خلود ما حد يسمع لها حس.
    سلامة: قاعدة عالنت.
    نهيان: وانتي كيف تخلينها عالنت بروحها؟
    سلامة: خلود ماهي بياهل.... وانا ما قدر أيلس معاها 24 ساعة.
    نهيان: البنت مع انها ع************ج تماما هادية وممتازة وتساعد امها..... الا ان غلطتها قعدتها الطويلة جدام الانترنت.
    سلامة: أنا يوم ادخل عليها أشوفها فاتحة مواقع بحث وتقول انها تبي تخلص شغل المدرسة.
    نهيان: اخاف انها يصير فيها شي من وراه.
    الوالدة: أختك عاقل وانشالله ما بتتأثر بخرابيط اللي تتكلمون عنه هذا العنترنت ما ادري شو.
    نهيان: عنترنت.... الله يهداج.وين تبيني أوصلج؟
    فقالت له وين وسارت عنهم سلامة صوب مريوم وهي تقول: السموحة مريوم حياتي.... ترى اتأخرت مع الوالدة شوي....
    مريوم ما ردت عليها..... كانت تفكر بنهيان ونظراته..... شو كان قصده؟
    سلامة: حوووه...وينج؟
    مريوم: هاااه انا هني..
    سلامة: واضح.
    مريوم استحت وقالت: اشقصدج؟
    سلامة: ما اقصد شي..... ما تشربين شي؟
    مريوم: لا مشكورة.
    ودخلت عليهم خلود.... قامت مريوم تسلم عليها وهي تقول: وينج؟؟ ما حد يشوفج؟
    خلود: تدرين المدرسة.
    مريوم: أنا عندي شواخي الهبلة ثانوية عامة وما تهتم بدراستها مثلج.
    ضحكت خلود وقالت: بس امشية بدراستها.
    مريوم: من جهة امشية امشية... بس ....
    قاطعتهم سلامة وهي تقول: هي انتوا..... مريوم انتي ياية عشاني ولا عشان هالهبلة خلود؟
    خلود: اي طبعا.... غيرانة.
    سلامة: لاني غيرانة ولاشي.
    مريوم: بسكم لو كنت ادري انكم بتتضاربون علشاني جان ما ييت.
    سلامة: صدقتي نفسج.
    مريوم: عيل؟؟ ليش اشناقصني؟
    خلود: انت ما ناقصنج شي.... غيرج اللي....
    سلامة: كملي واقص لسانج.
    وضحكوا مرة ثانية وقعدوا يكملون سوالفهم

    نهايه الجزء الثاااني

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    الجزء الثالث.....



    كانت خلود طول الوقت اللي ياسة فيه مع مريوم وسلامي تطالع ساعتهافقالت مريوم: اشفيج خلود تطالعين ساعتج كل شوي؟؟؟ عندج موعد؟
    ابتسمت خلود وقالت: أي موعد ؟ لا بس عندي شغل وبسير أخلصه..... سمحولي.
    مريوم وسلامة: مسموحة...
    ومن سارت عنهم قالت مريوم: اشفيها؟؟
    سلامة: ما أدري بها..
    مريم: كانت غلطتي يوم سألتج..... الإجابة المعهودة..... ما أدري.
    سلامة:خل عاد....انت أم العريف.
    مريوم: سلامي أنا ييت أبى أكلمج بسالفة...
    قربت منها سلامة وقالت: ها .....خير تكلمي.
    مريم: ما ادري أقولج ولا لأ....
    سلامة: تكلمي بسرعة....ما فيني أعصاب.....يلا.
    مريم: سلامة....... أنا ......... ولا أقول....مب لازم تعرفين.
    سلامة: الغلط مني يوم عبرتج ويلست أسمع كلامج.
    مريوم وهي تضحك: يلا اشفيج؟؟؟؟ ما تحبين السوالف؟
    سلامة: أي سوالف الله يخليج؟
    مريوم: ما علينا ..... المهم أبا أسير المول يوم الخميس الياي...بتيين وياي؟
    سلامة: ما أقدر اقول لا بس المواصلات عليج.
    مريوم: ما عليه.... بقص على أحمدو.
    سلامة: بقص على أحمدو...... وكأنها مسألة هينة.
    مريم: الله يخلي أبوي.
    سلامة: الله يخليه لج.
    مريوم: لازم أرد البيت.....اتفقت مع موزوه إني أقعد مع عيالها اليوم لأنها ما ادري وين بتسير.
    سلامة: انزين منو بيسير ويانا بالخميس؟
    مريوم: أنا وانت وموازي وأحمد بيوصلنا.
    سلامة: الله الله...مرة موزوه ومرة موازي.... وانا؟؟؟؟؟ يا حسرة.
    مريوم: وانا شاقول عن نفسي؟ يلا....
    سلامة: Ok ، ما بتتصلين بأخوج تشوفينه وين؟
    مريوم: انزين انزين...
    وبعد ما سارت مريوم قعدت سلامة بالصالة شوي قبل لا تسير صوب غرفة خلود.... شافتها قاعد على الكمبيوتر ومن حست فيها صدت صوب سلامة وقالت وهي تحاول تبتسم: ليش ما تدقين الباب قبل ما تدشين؟؟
    قربت منها سلامة بسرعة وشافت الصفحات اللي فاتحتنها وكلها كانت صفحات عادية....
    سلامة: ليش فاتحة المسنجر؟
    خلود: أكلم رفيجتي.
    تمت سلامة تطالعها وهي متشككة بس ما قدرت غير انها تصدقها وقالت لخلود: خلود انت تدرين انا كلنا نثق فيج..... فرجاء لا تخوني الثقة.
    وطلعت عنها ومن بعدت كملت خلود كلامها مع رفيجتها.....
    .
    .
    .
    .
    .
    .
    مر الأسبوع بسرعة ويا الخميس..... كانوا سلامة ومريوم يتمشون بروحهم يدخلون المحل وما يطلعون قبل
    لا يخمون نص اللي فيه...... وشوي قربت موزة من مريوم وقالت: خلصتي أغراض الملجة ولا بعدج؟
    سلامة تم تطالعها وقالت باستغراب: ليش مريوم انخطبت؟
    وصدت صوب مريوم اللي كانت منزلة راسها للأرض وقالت: ليش ما قلتيلي؟
    مريوم:............
    سلامة وهي معصبة: ليش خشيتي علي؟ أنا مب ربيعتج؟
    موزة: سلامة عاد مببنص السوق......كلميها بعدين....... وانت مريوم ليش ما قلتيلها؟
    مريوم: ما يت مناسبة.
    سلامة: هذي السوالف ما فيها مناسبات وغيره.
    كانت صج منقهرة من تصرف مريوم.... كيف قدرت تخش عليها وهم الربع من يوم كانوا صغار؟
    مريوم: سلامة أنا آسفة.....صدقيني آسفة وما اعرف شقول... بس أرجوج سامحيني.
    سلامة: نتفاهم بعدين.
    وبعدين ضحكت وقالت: الله يعني بيكون عندنا عرس قريب...... ما اقدر انطر.
    تمت مريوم تطالعها وهي مستغربة..... هذي نفسها اللي توها كانت معصبة؟
    وكملوا جولتهم في السوق وما عندهم غير سالفة خطبة مريوم...... سلامة: وهذا فيصل شو مواصفاته؟
    مريوم: الريال خاطب....... اشتبين فيه؟
    سلامة: هب هب بدوا بالدفاع..
    مريوم: عيل شو أخليه لج تاخذينه مني؟
    موزة: انتوا الاثنين ان ما سكتوا أردكم البيت ألحين.
    مريوم: نحن مب يهال تهديدينا...
    سلامة: انزين ما بتمرون صوب nine west ؟ محتاجة شوية أشياء.
    مريوم: أنا بسير وياج وبنخلي موزوه مع أحمد.
    سلامة: يلا بسرعة....
    موزة: لا تتأخرون....
    مر الوقت وأحمد قاعد يتحرطم على موزة ويقول: يلا ما خلصتوا؟؟؟ تعبت أبا ارد البيت.
    موزة: ياهل شو؟ تعبت والله... أصبر بدق على مريوم أشوفهم تأخروا....ألو مريوم وينكم؟
    مريوم: يايين ....قريب.
    موزة: يلا بسرعة بنرد البيت.
    مريوم: من شو أكره الطلعة مع أحمد.
    موزة: خلي عنج الكلام وتعالوا بسرعة.
    سلامة: مب مهم ان رادين ألحين.... المهم اني خلصت كل شي أباه..
    مريوم: انتي خلصتي.... وانا؟
    سلامة: مب مسؤولة عنج.... الا ما حددتوا موعد الملجة؟
    مريوم: بعده وقت.... انت ليش مستعجلة؟
    سلامة: عاد قوليلي يوم بتحددون ..... مب مثل سالفة الخطبة.
    ضحكت مريوم وقالت: لا مب مثل الخطبة....هذي المرة بتكونين أول وحدة تدري بالخبر.
    سلامة: بنشوف.
    وبعد ما ردت البيت.........سارت سلامة غرفة خلود..... وهي داخلة شافت اختها قاعد على النت.... فقربت منها شوي شوي بدون لا تحس فيها خلود.... وقامت تشوف اللي تسويه ...... وتمت منصدمة مكانها....... كانت خلود تكلم واحد بالمسنجر فصرخت فيها سلامة وقالت: انتي التافهة شو اللي قاعدة تسويه؟
    تيبست خلود بمكانها..... ما كانت تتوقع ان سلامة بتيي بها السرعة.......
    أما سلامة فمن عصبيتها قامت وفصلت الكهربة عن الجهاز وصفعت خلود على ويهها وسحبتها من شعرها وقالت: انتي كيف قدرتي تسوين جي؟؟؟
    تمت خلود ساكتة فصفعتها سلامة مرة ثانية وقالت: منو ها؟؟؟
    خلود:..............
    فدزتها سلامة بعيد وقالت: خلود من اليوم وراح....لا بتستخدمين الجهاز نهائي ولا حتى التيلفون..
    انتي فاهمة؟؟؟
    وطلعت عنها وهي معصبة..... ومن وصلت غرفتها ما قدرت تتحمل أكثر قامت تصيح..... مب قادرة تتخيل ان اختها سوت هذا الشي.... وليش؟ يعني هم بشو مقصرين عليها؟ كيف ما اهتمت بسمعتها وشرفها؟ ومنو اللي فتح عيونها على مثل ها الأشيا؟
    وهي بها الحالة دخل عليها نهيان..... من شافها جي تم واقف مكانه.... وبسرعة سكر الباب وراه وقرب
    منها.... نهيان: سلامة: اشفيج؟
    سلامة: ما فيني شي.
    نهيان: وليش تبجين؟ سلامة قولي لي ما عليه... أنا اخوج.
    سلامة: قلت لك ما فيني شي....
    نهيان: سلامة....
    سلامة: كل السالفة انه..........


    تتوقعون سلامة تقول لنهيان الحقيقة ولا تخش عليه؟
    وخلود بتودر هذي السوالف ولا لا؟


    نهايه الجزء الثالث


    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    الجزء الرابع


    نهيان: سلامة ليش تبجين؟ سلامة قولي لي ما عليه... أنا اخوج.
    سلامة: قلت لك ما فيني شي....
    نهيان: سلامة....
    سلامة: كل السالفة انه..........
    نهيان: ها....
    سلامة: كنت ياسة بروحي وحسيت بالضيج....وبس.
    نهيان: وشو اللي خلاج تحسين بالضيج؟
    سلامة: لا بس اتذكرت اشيا صارت قبل وخلتني أصيح.
    نهيان: يعني انت مافيج شي ألحين؟
    سلامة: قلت لك من قبل اني مافيني شي...
    نهيان: انزين اشرايج نطلع نتكلم برة بالحديقة......الجو غاوي.
    سلامة: أنا الحين تعبانة وابى ارقد....
    نهيان: انت مب طبيعية اليوم.....فيج شي.
    وطلع من الغرفة وسار الصالة وشاف ابوه هناك.... الوالد: ها نهيان...بغيت تيلس فالبيت؟ ولامرة أقعد هني واشوفك موجود....
    نهيان: يبه الشغل.
    الوالد: قص علي انت ألحين.
    الوالدة: الا نهيان ... انت مب ناوي تتزوج؟
    نهيان: وشو اللي ياب طاري الزواج ألحين؟
    الوالد: لا انطر لين تصك الثلاثين وانت بعدك عزابي.
    نهيان: لو قاعد مع الشباب بالع************ة مب أحسن لي؟
    الوالد: هيه..أقعد مع ربعك لين كلهم يعرسون وانت بعدك.
    نهيان: لا...لا ...انشالله قريب وبتفتكون مني..
    الوالدة: ليش؟؟حاط عينك على حد؟
    الوالد: أكيد على شمة بنت عمك.
    الوالدة: لا...أكيد على حصة بنت خالتك لطيفة.
    نهيان: لا شمة ولا حصة....اللي أنا اباها وحدة ثانية.
    الوالدة: منو هاي؟
    الوالد: ليكون وحدة مرقمنها بالمركز؟
    نهيان: شو مرقم وما مرقم؟ يبه انا مب مال هالسولف.
    الوالدة: انزين ما بتقول منو؟ تراك غثيتنا.
    قام نهيان وقال: ما بقول....بخليكم جي .
    وسار عنهم وطلع.
    .
    .
    .
    .
    .
    الجمعة الصبح...

    سلامة قاعدة بالصالة وعيونها متنفخة.... ما رقدت زين فالليل...ودخلت امها..
    الوالد: ها سلاموه اشبلاج جي؟
    سلامة: لا تعبانة شوي.
    الوالدة: بقولج ما سمعتي أخوج يطري جدامج سالفة العرس ولا شي؟
    سلامة وهي مستغربة: نهيان يعرس؟؟ وين عايشين؟
    الوالدة: يعني ولامرة قالج انه حاط حد في باله؟
    سلامة: لا ولامرة....ليش؟
    الوالدة: أمس قال انه بيتزوج وانه حاط وحدة فباله.
    وتذكرت سالفة مريوم.....نهيان يفكر يتزوج مريوم.... بس مريوم مخطوبة.
    الوالدة: سلاموه...سلاموه وينج.
    صدت لها سلامة وكانها ما تشوفها جدامها.... وقامت من مكانها وسارت صوب غرفة نهيان....كان هناك يتلبس قبل لا يسير يصلي الجمعة....
    سلامة: نهيان انت قلت لامي وابوي انك بتتزوج؟
    نهيان: ما اسرع مادريتي.
    سلامة: انزين ومنو البنت اللي اخترتها؟
    ابتسم نهيان وقال: انت تعرفينها.
    وصد عنها يعدل غترته.... تمت سلامة حايرة تقوله ألحين ولا تنطر لين يرد من المسيد....
    سلامة: نهيان من ترد البيت تعال مر علي بغرفتي....بغيت أكلمك بسالفة....
    وطلعت عنه قبل لا يتكلم وتم هو يطالع المكان اللي كانت واقفة فيه.... سلامة اشفيج؟
    وبعد الصلاة على طول سارنهيان لسلامة ومن دخل الغرفة قال: انت اشبلاج من امس مب طبيعية؟
    سلام: سالفة أمس غير واليوم غير.... منو البنت اللي انت قلت انك حاطنها فبالك؟
    نهيان: سلامة ليش تسألين؟ وبعدين انتي تعرفينها.
    سلامة: ابا اتأكد.
    نهيان: مريوم بنت عبدالله النيادي.
    سلامة: نهيان..... ما ادري شاقول بس....
    نهيان: سلامة تكلمي بسرعة....اشفيج؟
    سلامة: نهيان مريوم مخطوبة....
    تم نهيان يطالعها وهو مب مصدق وقال: سلامة انت متأكدة؟؟
    سلامة: امس قالت لي.... وملجتها قريبة.
    ابتسم ابتسامة حزينة وقال: الله يهينهم...
    وطلع عنها وهو حاس بغصة...... البنت اللي تمناها تكون شريكة حياته طلعت مخطوبة.... يالله... الله يهنيهم مع بعض...
    .
    .
    .
    .
    أما مريوم فقبل ملجتها تقريبا بشهر عزموا فيصل معاهم على العشا فالبيت.... كانت يسة كلها سوالف وضحك ووناسة....وبعد العشا طلعوا كلهم وتموا مريوم وفيصل يسولفون وبعدين قام فيصل وسار الحمام حتى يغسل ايده وودر تيلفونه مع مريوم اللي قامت تتطالع الأرقام اللي فيه..... وشافت كمن رقم لبنات كانت تعرفهم ومعروف انهم صايعات..... استغربت مستحيل يكون فيصل تبع هالسوالف فدقت على واحد من الأرقام وعلى طول رد عليها بنت قالت: هلا حبيبي.. هلا الغالي... قلت لك انك ما بتصبر على فراقي حتى لو دقيقة بس ما صدقتني...... ألو فيصل حبيبي وينك؟ ليش ماترد؟
    وصكرت مريوم على طول...كانت حاسة بصدمة...ماكانت تتوقع فيصل جي.... ومن دخل الميلس تمت تطالعه بنظرات كلها بلاهة.......
    فيصل: مريوم اشفيج؟؟
    تمت ساكتة وما ردت عليه فقال: ليش تطالعيني جي؟ مريوم أنا سويت شي غلط؟
    هني رمت له التيلفون بويهه وهي تقول: يالتافه يالنذل.... هذا جزاء ثقتي فيك؟؟؟ بها الأسلوب تكافئني لأني رضيت بواحد حقير مثلك؟
    فيصل وهو معصب: مريوم اتكلمي عدل... وبعدين شو اللي سويته حتى أستاهل هذا كله؟
    مريوم: طالع الأرقام اللي بتيلفونك ممكن تحس.
    فضحك وقال: تقصدين أرقام البنات؟ هذا اللي مزعلنج؟ أنا أشوفه شي عادي.
    نظرت له باحتقار وقالت: شي عادي؟
    فيصل: اي شي عادي.... وكل ربعي يكلمون بنات.
    مريوم: هذيلا الصيع ما يخصني فيهم.
    فمسكها من ايدها بقو وقال: لا تتكلمين عن ربعي جي.
    صرخت فيه: لأنك مثلهم يالتافه؟
    فصفعها وقال: انتي التافهة.... كان غلط يوم اني تنزلت وخطبتج.... انتي وحدة ما تستاهل.
    وطلع عنها وخلاها بحالة الله يعلم فيها ودخل أحمد الميلس يبي يعرف ليش سار فيصل بسرعة وشاف أخته من الغصة والقهر مب قادرة تتكلم...كان الكلام يطلع منها متقطع وابدا مب مفهوم...
    أحمد: مريوم اشفيج؟
    مريوم: التافه....النذل....اللي ما يخاف ربه....
    أحمد: مريوم اهدي وقولي شو السالفة...
    بس مريوم ما قدرت تمسك نفسها وبدت تصيح ...ما كانت تتخيل ان فيصل ممكن يطلع جي....
    ودخل امها وحاولت معاها بس ما قدرت..... وبسرعة سارت مريوم غرفتها وقفلت على نفسها الباب وتمت تصيح هناك..... بعد ما هدت شوي رن تيلفونها وكان خالد..... لحظتها في محاولة منها لنسيان اللي صار ردت عليه.....
    خالد: هلا مريوم...
    مريوم: أهلين.
    خالد: اشفيه صوتج؟ تعبانة؟
    هني ردت مريم تصيح فقال خالد: مريوم اشفيج....أرجوج ردي علي... تدرين اني ما أحتمل أشوفج على هالحال.... مريوم أنا حبيبج فردي علي الله يخليج.
    مريوم: خالد.... أنا قلت لك قبل اني مخطوبة....
    خالد: أنا ما يهمني.... اللي يهمني انت وبس.
    مريوم: أنا فسخت الخطبة.
    خالد: ليش؟
    مريوم وبعد تردد: لأني...... لأني أحبك.
    تم خالد ساكت شوي قبل لا يقول: وليش تقوليلي هالكلام؟
    مريوم: لأنك بعد تحبني.
    فضحك وقال باحتقار: أنا أحبج؟؟ مستحيل.
    مريوم: خالد...
    خالد: خير؟ انتي صدقتي اني ممكن أحبج؟ بتكونين هبلة.... مستحيل أحب وحدة كلمتني فالتيلفون لأنها مثل ما كلمتني تقدر تكلم غيري.... مريوم اسمحيلي....انتي وحدة هبلة.
    وصكر فويهها..... وتمت مريوم ساكتة وهي تحدق بالطوفة.... صدمتين فيوم واحد..... وكل وحدة أقوى من الثانية.... كيف تقدر تتحمل كيف..... وردت تصيح مرة ثانية....


    اللي فمثل حالتها الحزن راح يخليها تيأس.... لكن مريوم كل الحزن اللي فيها تجمع وخلاها تصمم على الانتقام... الانتقام من كل الشباب....كلهم بدون استثناءات.

    كيف تتوقعون تنتقم منهم؟؟؟


    نهايه الجزء الرابع

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>


    الجزء الخامس...

    بعد الصدمة اللي تعرضت لها مريوم تغيرت تماما..... كانت تطلع تيلس مع اخوانها وتلعب مع عيال موزوه بس بنفس الوقت كان في داخلها كره وحقد لكل الشباب، وأكثر واحد تأذى منها أخوها أحمد..... كانت دايما تشكك فيه وتشكك بتصرفاته ....حاول يعرف السبب اللي خلاها تتصرف جي بس ما قدر..... وبعد فترة ردت لطلعات المحلات ....مرة وهي تمشي مع موزوه بالمول دشوا الكوفي شوب.... وهم يتريون طلبهم رن تيلفون موزة فطلعت ترد عليه برة وتمت مريوم مكانها فقرب منها واحد وعطاها رقمه وقال كلمتين حلوين وسار عنها.... بالأول كانت تفكر تسويله فضيحة بس بعدين قالت ليش ما أخليه يتعذب مثل ما يسوي بالبنات؟
    وبالفعل شلت الرقم وخذته معاها ومن ردت البيت على طول دقت عليه...... بالبداية قالت له انها مغلطة بالرقم لأن رقمه قريب من رقم رفيجتها... وعرفت منه ان اسمه سيف....
    مريوم وهي تتدلع: آسفة أخوي سيف.... لازم أصكر عنك ألحين.
    سيف: كيف تصكرين؟ أنا لحقت أكلمج؟
    مريوم: بس ما يصير اني أكلمك....
    سيف: خلي عنج يصير وما يصير.... خلينا نتكلم عنج.
    مريوم: الظاهر انك واحد جريء........ وانا تعجبني هالصفة.
    سيف عاد تشقق ما كان يدري انها تقص عليه... فقال لها بأنها أول بنية يكلمها وانه ما فكر بهالسالفة من قبل وهي تسمعه وتحس صوبه باحتقار شديد....
    سيف: غناتي ما أقدر أشوفج؟
    مريوم: لا تقول غناتي....وبعدين توه .....أنا بس هذي أول مرة أكلمك فيها وما أدري ان كلمتك مرة ثانية...
    سيف: الله يخليج لا تقطعين.....
    مريوم: ولهت من ألحين؟
    سيف: وان ما ولهت من ألحين متى بوله؟؟
    مريوم: لا تقول جي.... ما أقدر أتحمل هالكلام وهو يطلع منك.
    سيف: انت كلميني مرة ثانية وثالثة وبتسمعيه كل مرة..
    مريوم: ههههههه
    سيف: فديت الضحكة....الا ما قلتيلي عن اسمج...
    مريوم: اسمي منيرة....
    سيف: فديته من اسم...
    مريوم: انت بتقعد تتفدى كل شي؟
    سيف: لازم يوم انه يخصج.
    مريوم: سيف لازم أخليك ألحين... أمي تزقرني.
    سيف: بس قبل لاتصكرين أبا أسمع منج كلمة وحدة...
    مريوم: واللي هي....
    سيف: أحبك...
    مريوم: لا تستعجل حياتي بقولها بعدين.
    سيف: الكلمة اللي قلتيها توج كفاية.
    مريوم: أرجوك لا تحرجني...مع السلامة.
    وصكرت على طول..... كانت نظراتها كلها احتقار هي تتذكر الكلام اللي دار بينها وبين سيف.....
    واحد تافه.... يتخيل انه يقدر يقص عليها..... Ok بنشوف بعدين منو يقص على منو....
    هذا أول واحد والبقية تأتي.....كانت تتخيله يوم تقوله من هذاك الكلام اللي ما تردد خالد وقاله لها بالويه.... ورن تيلفونها وردها لجو الواقع كانت سلامة....
    مريوم: هلا سلامة..... خير.
    سلامة: اشفيج؟ شوي شوي....
    مريوم ماكانت بحالة تسمح لها بانها تكلم سلامة..... كانت تبي تخطط للي ممكن تسويه بسيف..... فقالت: سلامة أنا آسفة ولكني ألحين مشغولة.... أكلمج بعدين.
    وصكرت على طول فقالت سلامة: ليكون مريوم زعلانة مني؟ بس أنا ما سويت شي... وبنفس الوقت دخلت خلود وصدت لها سلامة من طرف عيونها وقالت باحتقار: خير؟
    قالت خلود وهي شوي وتبجي: لا تكلميني بها الاسلوب.
    سلامة: لو انج حافظتي على نفسج من البداية جان ما كلمج أي حد جي.
    خلود: انزين ممكن أسير بيت رفيجتي فطوم؟
    سلامة وهي تبتسم: حتى تسيرين تكلمين حبيب القلب من هناك.... لا.
    خلود: أنا ما قلت اني بسير أكلم حد.
    سلامة: يعني معقولة تقولين لي أنا بسير أكلم رفيجي؟ بعدين خلاص....... أنا قلت لا يعني لا.
    تمت خلود تصد لها وقالت وهي تصيح: سلامة أنا ودرت هالسوالف أرجوج صدقيني.... ما صرت أكلم أي حد حتى ربيعاتي.
    سلامة: بتقصين علي ألحين؟
    خلود: ليش ما تصدقيني؟
    سلامة: أوكي بصدقج ألحين..... ولكن بس يرد لج كل شي مثل ماكان تردين انتي لسوالفج هذي.
    فقالت خلود: بشو أحلفج اني ودرت هالسوالف......صدقيني ما عدت أكلم حد أبدا حتى ربعي ودرتهم.... وكفاية انج مانعة عني الانترنت ...لكن سلامة كانت مطنشتها فطلعت خلود من الصالة وهي تصيح وشافتها امها فسألتا عن اللي بها بس ما ردت عليها فدخلت امها الصالة وكلمت سلامة: ليش خلود تصيح؟
    سلامة: ما ادري..
    الوالدة: كانت طالعة من عندج وهي تصيح..
    سلامة: قالت انها بتروح لربيعتها فقلت لها اقعدي راجعي أحسن لج....
    الوالدة: ليش؟
    سلامة: خلود السنة ثانوية عامة وان ما قعدت تراجع من الحين متى بتراجع؟
    وطلعت من الصالة وهي معصبة...وسارت غرفتها كانت حاسة بالملل فدقت على وحدة من ربعها تسولف وياها شوي ويدخل نهيان....... سلامة: أقول حصة أكلمج بعدين.
    نهيان: ليش صكرتي؟
    سلامة: أشوفك اشتبي....
    نهيان: خلود تبي تسير المول باجر.... تسيرين وياها؟
    سلامة: خير؟؟ تسير المول؟ كيف.....
    وقطعت كلامها.... نهيان مايدري بالسالفة والاحسن انه يتم مايدري...
    نهيان: شو اللي كيف؟
    سلامة: كان قصدي شي ثاني...
    نهيان: انزين بتسيرين؟
    سلامة: شي أكيد...
    نهيان: طبعا.... انت تضيعين فرصة للهياتة؟
    سلامة: خلصت؟ ابا اكلم رفيجتي.
    نهيان: بغيت منج خدمة بسيطة....
    سلامة: اللي هي....
    نهيان: مب عارف كيف ابدا بس..... بغيتج تسألين رفيجتج مريوم ان كانت بتوافق لو ييت وخطبتها.
    وطلع من الغرفة بسرعة..... وعلى طول اتصلت سلامة بمريوم.....
    سلامة: هي انت بكلمج ألحين فلا تقولين مشغولة.....
    مريوم: أعوذ بالله منج...
    سلامة: هههههه أحسن...هههههههه.
    مريوم: اشتبين انت متصلة اشتبين؟
    سلامة: ما بغيت شي أنا ما بغيت شي.
    مريوم: سلامة الطفسة...
    سلامة: هلا...
    مريوم: قولي اشعندج....
    سلامة: انا مليت من القعدة فالبيت وقررت اني اطلع باجر..... بتيين وياي؟
    مريوم: وين بتسيرين؟
    سلامة: ماشي مكان محدد.
    مريوم: أنا اساسا اليوم بطلع المول.....
    سلامة: بمعنى....
    مريوم: يمكن اطلع باجر ويمكن لا...
    سلامة: الله يخليج... تعالي وياي.
    مريوم: اوكي بطلع وياج
    سلامة:تم...بس....
    مريوم: خير؟
    سلامة: نهيان طلب مني طلب....
    من سمعت مريوم اسم نهيان حست بشعور غير.... كانت بعدها تحبه بس....
    سلامة: نهيان طلب مني اني أسألج.... لو خطبج بتوافقين عليه؟
    مريوم: خليني بفكر...
    سلامة: يلا عيل أخليج...مع السلامة..
    مريوم: بااي.
    وصكرت وهي مب عارفة اللي تفكر فيه..... معقول يكون نهيان فرصتها الأخيرة؟ مستحيل..... يوم فيصل القريب ما حفظها بيحافظ عليها نهيان البعيد...... بس نهيان طيب وهي تعرفه من كانوا صغار..... لا مستحيل.... خلها ألحين تفكر بسيف...هي مواعدتنه اليوم بالمول وان تمت جي راح تتأخر عليه...... لازم تسير تتلبس ألحين وتفكر بنهيان بعدين.... ومن وصلت حاولت انها تحصل شي يخليها تبعد عن أحمد ولو دقايق ويتها الفرصة يوم شاف أحمد ربعه وسار يسلم عليهم فقالت له انها بتنطره عند محل مكياجي.... وهي سايرة دقت على سيف وقالت له وينها ألحين.....
    سيف عاد ما صدق سار لمكياجي وكانت مريوم تقريبا بروحها هناك فدق عليها يسأل عن مكانها فقالت له وين ومن شافتها سوت نفسها منزلة غشوتها حتى تشوف الأشياء وبعدين هدتها بحركة شبه طبيعية..... فتم سيف مكانه يطالعها وعدلت هي شيلتها بسرعة .... فدق عليها وطلب منها انه يشوف ويهها مرة ثانية....
    مريوم: لا مستحيل.... أصلا توه طاحت الغشوة من ايدي مب أكثر....
    سيف: ما كنت ادري انج بها الحلاة...
    مريوم: ولا انا كنت ادري انك جي...
    وكان سيف شاب جسيم، أسمراني وملامحه حلوة واحلى شي فيه نظراته....
    سيف: يعني انت تشوفين اني حلو؟
    مريوم: أكيد.
    وشافت احمد داخل المحل فصكرت عن سيف وسارت لأحمد وطلعوا مع بعض وسارت مريوم تكمل جولتها....
    وبعد ما وصلت البيت بفترة دق عليها سيف وقال: منو ها اللي طلعتي وياه؟
    مريوم: أخوي...
    سيف: حياتي أقدر أشوفج مرة ثانية؟
    مريوم: مستحيل...
    سيف: ليش؟
    مريوم: وليش تبي تشوفني؟
    سيف: لاني تعلقت فيج...
    مريوم: قول لأنك شفتني سهلة مب جي؟
    كان سيف صج متعلق فيها وخصوصا بعد ما شاف ويهها.... فقال: انا صج تعلقت فيج..... حسيتج انسانة غير....
    مريوم: كم بنية قلت لها هالكلام من قبل؟
    سيف: انت أول وحدة....
    مريوم: تقص علي؟؟؟ أنا شايفتنك وانت ترقم البنات بالمراكز.... اصلا انت شخصية مشهورة بهالسوالف والحين تبي تقص علي.... مب جي؟
    سيف تم ساكت ما قدر يرد عليها فقالت: ان كنت تتوقع اني كنت صادقة بأي كلمة قلتها لك فانت واهم..... انت وغيرك مستحيل تقصون علي ok ...خلها فبالك
    وصكرت عنه وخلته بحيرة وحزن..... ما كان يتوقع انه هو اللي لعب بالبنات لعب تلعب عليه وحدة منهم.... وخصوصا مريوم اللي كان قلبه متعلق بها....



    نهايه الجزء الخامس

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    الجزء السادس..


    كانت مريوم مستانسة بهوايتها اليديدة..... كل يوم تتعرف على حد وتودر حد..... وكل واحد تتعرف عليه باسم غير ومرة وهي تلعب بالارقام رد عليها واحد....
    ................: السلام عليكم...
    مريوم: وعليكم السلام...
    ..........: خير اختي ...
    مريوم: آسفة غلطت بالرقم....
    .........: أوكي مع السلامة....
    مريوم: لحظة ما عرفت اسمك....
    ...........: خير؟؟؟ انت باين عليج وحدة فاضية وتبي تلعب.....وانا مب فاضي لج.
    وصكر بويهها..... تمت مريوم منقهرة كيف يسوي فيها جي فاتصلت عليه مرة ثانية ومن رد تمت تحتشر عليه....
    مريوم: على أي أساس حكمت علي جي انت تعرفني قبل ولا شي.... بعدين انا ما اسمح لحد يكلمني جي....
    تم ساكت لين خلصت كلامها وقال: ان كنت ما تسمحين لحد يكلمج جي.... فليش اساسا اتصلتي؟
    مريوم: قلت لك الرقم غلط..
    ..........: وليش سألتي عن اسمي دام انج مغلطة؟ انصحج تغيرين رقمج قبل لا تستويلج فضيحة بين اخوانج.... وعلى ذكرهم وينهم عنج؟ ليش ما يشوفون اللي قاعدة تسويه اختهم؟ ان كانوا هم مب مهتمين فالمفروض انج تهتمين لأنها سمعتج انت أولا وأخيرا...
    تمت مريوم ساكتة فصكر عنها...... كان كلامه جدا مقنع..... حست بالخطأ اللي كانت فيه..... تخيلت ردة فعل امها وابوها وأحمد ان دروا باللي كانت تسويه..... فسارت على طول لأحمد وقالت: أحمد..... ممكن تغيرلي بطاقتي؟
    أحمد: بطاقة شو؟
    مريوم: بطاقة التيلفون...
    أحمد: ماجني مبدلنها الشهر اللي طاف؟
    مريوم:هيه بس في أرقام أحلى نزلت من فترة سير الحقلي واحد.
    أحمد: قلتي من فترة.... يعني بتكون ألحين مخلصة.
    مريوم: أحمد الله يخليك....
    أحمد: انزين بس بشرط...
    مريوم: اشرط.
    أحمد: ابا اعزم الربع مرة ثانية.... وابا حد يشرف على الأكل وترتيب الميلس ووووو
    مريوم: متى؟
    أحمد: اليوم.
    مريوم: بس ما حد في البيت غيري وانت..... امي وشيخوه ساروا السوق.
    أحمد: دبري نفسج ولا ما شي بطاقة يديدة.
    مريوم: خلاص خلاص........ موافقة.
    أحمد: وانا الحين ساير....... اباها تكون عزيمة غاوية الكل يتكلم عنها...
    مريوم: من الله بتعزم ربعك اللي ما يفكرون غير بالأكل.
    أحمد:لا تغلطين.... بعدين قلتيها الأكل...... يعني الطباخ لازم يكون شي.
    مريوم: وانت تدري اني ماعرف اطبخ.
    أحمد: ما يخصني......ههههههههه.... أشوف وشك بخير.
    مريوم: الله يعيني عليكم.
    وسارت غرفتها وهي متغصصة من أحمد....على طول اتصلت بسلامة.....
    مريوم: سلامي الغالية انتي حبيبتي انتي حياتي انت.....
    سلامة: أكيد في طلب بعد هذا كله...
    مريوم: سلامي كم مرة لعبت بالمطبخ؟؟؟؟
    سلامة: على أطول ألعب بالمطبخ ليش؟
    مريوم: أباج تيين بيتنا تسوين طبق رئيسي يكفي قبيلة.....


    سلامة: وين عايشين؟ وليش عاد؟
    أحمدو أخوي عازم ربعه على العشا اليوم...وانا ما عرف اطبخ.
    سلامة: والطباخ؟
    مريوم: طلع اجازة.
    سلامة: قالولج اني فاضية بس حقج؟
    مريوم: سلامة الله يخليج....
    سلامة: بعد هذا كله ما اقدر أقول لا......
    مريوم: ناطرتنج.....لا تتأخرين وانا بساعدج.
    سلامة؟: الساعة بعدها 4 العصر....
    مريوم: Not a big deal .... مع السلامة....
    سلامة: انا استاهل...... منو قالي وافقي؟
    أما مريوم فقررت تبدا أسلوب يديد فحياتها .... قررت انها تنسى كل اللي كانت تسويه وتبدى مرة ثانية...ولكن.......
    بعد ما يتها سلامة وطبخوا وخلصوا وبدوا ربع أحمد يوصلون كانت مريوم ياسة بغرفتها بعد ما سارت سلامة عنها وهي قاعدة سمعت أحمد يكلم واحد عرفت صوته بس ما كانت متأكدة..... كان نفس صوت اللي كلمته اليوم وحتى تتأكد سارت صوب الدريشة و طلعت تيلفونها ودقت على هذاك الرقم.... وسمعت تيلفون رفيج أحمد يرن وشافته يرد عليه وبنفس الوقت سمعته يكلمها..... هذا هو نفسه.........مب مصادفة....كيف تتصرف؟؟ وعلى طول صكرت التيلفون وتمت تطالعه من الدريشة..... كان تقريبا بنفس عمر أحمد أو أكبر بسنة..... طويل...حلو... ماشافت حد بحلاته من قبل..... شوفته خلتها تتناسا اللي قررت تسويه...... كان كل تفكيرها كيف تجذب انتباهه وبنفس الوقت تحتفظ باحترامها لذاتها.....تمت تراقبه لين دخل......ونطرته لين طلع..... ما حست بالوقت بس اللي كان هامنها انها تشوفه..... وتمت طول الليل مب قادرة ترقد من التفكير.....
    وأصلا ألحين بدت الاجازة يعني ما عندها شي تحاتيه...... وعلى الظهر سمعت صراخ وناس يبجون فطلعت تشوف شو السالفة ......كانت امها مب قادرة تمسك نفسها من الصياح وشواخي تحاول تهديها .....سمعتها مريوم تقول لها بان اصابته بسيطة وان ماعليه شر و....
    مريوم: منو ها اللي تتكلمون عنه؟
    ماحد رد عليها.... فصرخت: شواخي شو اللي صار؟
    شيخة: هذا وقتج ألحين؟ أخوج أحمد مسوي حادث وبالمستشفى.
    وبدل ما تحاول مريوم تهدي امها قامت تصيح هي الثانية...... شيخة: مريوم بس أقولكم حالته مب خطيرة......بس خبطة بالراس.
    مريوم: يوم خبطة بالراس بسيطة.
    شيخة: واخوج متى تأثر جان انخبط ولا غيره... بتلقونه بعد يومين فالبيت.
    مريوم: متى بيسيرون له المستشفى؟
    الوالد: ألحين السيارة جاهزة منو بيسير؟
    الوالدة: أنا
    شيخة:وانا بعد.
    مريوم: وانا؟
    الوالد: يوم بنيي احنا سيري انت مع موزوه.
    مريوم: ليش؟؟ بسير وياكم ألحين....
    شيخة : خالتج بتيي ويانا... ماشي مكان لج..... مري عليه مع موزة واحنا رادين....
    وساروا عنها وخلوها بالبيت..... وتمت مريوم تحاتي حالة اخوها.....صح انه احيانا يسوق بسرعة بس بحدود المعقول..... بعدين كيف صار له الحادث؟؟ ما عندها فكرة أبدا...... تمت على هالحال لين ردوا اهلها.....امها ماكانت موجودة معاهم ...... فسحبت شيخة من ايدها وسألتها: كيف سوى أحمد الحادث؟
    شيخة: مب هو.... ربيعه.
    مريوم: توج تقولين انه داعم ومنخبط و....
    شيخة: هيه انخبط بس ما كان هو اللي يسوق.... كان ربيعه.......
    مريوم: ربيعه؟ منو؟
    شيخة: واحد اسمه مايد.....
    مريوم: مايد؟ من وين طلع هذا؟
    شيخة: وانتي اشعليج؟ المهم اخوج ألحين حالته مستقرة.... وبس.
    وسارت عنها ومريوم تفكر أي واحد من ربعه مايد؟ وبسرعة صاحت لشيخوه وقالت: وهذا ربيع أحمد صار فيه شي؟
    شيخة: تصدقين..... طلع من الحادث بدون شي غير دقة بسيطة براسه......
    مريوم: وكيف صار الحادث؟
    شيخة: حسب ما قالوا ان مايد كان يسوق بسرعة ودعم سيارة موقفة بنص الشارع بدون ليتات..... ماحد فيها ...عبالهم الشوارع باركنات.....
    مريوم وهي معصبة: ألحين هو يسوق بسرعة و يسوي الحادث واخوي اللي يت************ر؟ ليش؟
    شيخة: قلنا ما صار شي.... لازم كل شوي حد يدقها مناحة.....
    مريوم: وين موزة الهبلة؟
    شيخة : مرت على أحمد معانا وبعدي سارت وخذت عيالها دبي...
    مريوم: وانا مع منو بسير؟
    شيخة: امج تمت هناك جان بتسير بعد العصر....
    مريوم: شيخة....
    شيخة: بس....بس أنا تعبانة بسير أرقد.... مب اجازة هذي..... احنا ما نصدق نطلع اجازة الا وتخترب.....
    وسارت وخلت مريوم بدون لا ترد عليها....
    العصر في المستشفى...... مريوم من شافت اخوها بالغيبوبة وراسه وريوله ملفوفين ما قدرت تتحمل المنظر....... كانت امها سايرة تصلي بحجرة فاضية وتمت هي قاعدة مع أحمد.... وبدون لا تحس نزلت دموعها وهي تشوف أخوها على هالحال....... شوي وينفتح الباب ويدخل واحد الغرفة ومن شاف مريوم كان بيطلع بس مريوم نادته بعد ما شافت اللزقة اللي براسه.....كان نفسه الشخص اللي كان يكلم أحمد ذاك اليوم.....
    مريوم: أنت اللي سويت الحادث؟
    تم مايد ساكت وعيونه بالأرض. فقالت مريوم مرة ثانية وهي معصبة: أنت اللي سويت الحادث؟
    مايد: ...ايه.
    مريوم: وفرحان بعد؟ ليش حضرتك كنت تسوق بسرعة؟ وليش برايك الدولة حطت حدود للسرعة؟ انت اللي دعمت بس منو اللي تأذى؟ حضرتك ما بتحس لانه ما صار فيك شي واللي ت************ر كان أخوي...... لو كنت قتلته بها الحادث شو كنت سويت؟ ليش ساكت رد......
    وهني ردت دموعها تنزل مرة ثانية فقال مايد: كل اللي صار حادث..
    صرخت فيه مريوم: أي حادث؟؟ ان كانوا كلهم يقولون انك كنت تسوق بسرعة.....
    مايد وهو معصب: أوكي انا غلطت .... عبالج كلامج بيرد الوقت لورى؟
    مريوم: طبعا معصب...... اللي بيقول انك انت المدعوم مب.....ان لم تستح فافعل ما تشاء.
    هني حس مايد انه يبي يصفعها بس بعدين فكر بكلامها ولقاه كله صح..... كان غلطان لأنه كان يسوق بسرعة....بس الحادث صار وخلاص..... فطلع من الغرفة وهو مب قادر يرفع عيونه من على الارض..... ومن وصل البيت نادى أخته ريم..... مايد: ريمي اباج تتصلين برفيجتج بنت عبدالله النيادي....
    ريمي: نعم؟؟ وانت اشتبي منها؟
    مايد: بغيت اعتذر.
    ريمي: عن شو؟
    مايد: انت اشعليج قلت لج اتصلي فيها وعطيني التيلفون وبس...
    ريمي: أوكي لحظة خلني ادق الرقم....
    ريمي: هلا مريوم شاخبارج؟
    مريوم: تمام وينج يالقاطعة؟
    ريمي: الدنيا يا مريوم... المهم عندي هني ناس يبون يكلمونج...
    مريو: منو؟
    ريمي: نطري وشوفي.
    وعطت السماعة لمايد وطلعت من الغرفة..... مايد: السلام عليكم.
    تمت مريوم ساكتة......
    مايد: بغيت اعتذر عن اللي صار .... آسف....كنت غلطان.
    مريوم: ما عليه....ما صار شي.
    مايد: يعني سامحتيني؟
    مريوم: مسموح أخوي..أصلا أنا حسيت اني زودتها شوي...
    مايد: أوكي .....مع السلامة..
    مريوم:مع السلامة.......
    ومن صكرت عنه حست انه في شي غير.......لو كان مايد يفكر فيها؟ معقول؟ وليش لا.... أصلا هو ما ارتاح غير يوم اتصل بها.
    كانت مريوم تحاول وكالعادة تتعلق بأي شي يخليها تحس بمعنى لحياتها..... بعد اللي صار من فيصل فقدت ثقتها بنفسها بس شوفة مايد خلتها تحس بشي ثاني.....ومرت فترة طويلة ومرة يوم مريوم مع سلامة ببيتهم.......
    سلامة: مريوم تصدقين؟؟؟
    مريوم: خير؟
    سلامة: انخطبت.....
    مريوم: كيييييييييييييييف؟
    سلامة: اللي سمعتيه.
    مريوم: اسمع....من متى؟
    سلامة: ما بقول.....
    مريوم: وكيف شكله؟؟
    سلامة: ما يخصج.
    مريوم: اللي بيقول اني عاد ما شي.... ما محصلة غير خطابج...مالت عليج وعليهم.
    سلامة: هي انتي.....لا تغلطين....انا ما ييوني غير الناس الراهيين مب...
    حست مريوم: ان سلامة تتمصخر عليها بسالفة فيصل فقالت: أوكي ....خلي ريلج لج.... أنا آسفة لأني سألتج عنه...
    مريوم كانت صج تتحسس من هالسالفة وحست سلامة انها غلطت على مريوم فقالت: مريوم أنا آسفة....ما كنت أقصد.
    مريوم: ما عليه بمشيها هالمرة....
    سلامة: ما تبين تشوفينه؟
    مريوم: وين بشوفه؟
    قامت سلامة من مكانها وسارت صوب مكتبها وقالت: الصورة تكفي.
    وردت مكانها وهي شالة الصورة بايدها..... ومن ورتها لمريوم تمت مريوم منصدمة بمكانها.....صورة مايد.... يعني هو ما كان يهتم بها.... حاولت مريوم انها ما تبين أي شي لسلامة... وحاولت انها ماتطول الزيارة وردت البيت على طول..... وهي قاعدة بالصالة دخلت عليها امها وهي فرحانة وراها شيخة..... كانت ام أحمد تكلم شيخة وتضحك وشيخوه تحمر وتصفر وتخضر....مريوم ما عرفت سالفتهم ومن طلعت شيخة قالت الوالدة: ها مريوم.... ما باركتي لاختج....
    مريوم: وشو المناسبة؟ بعدها نتايج الثانوية.
    الوالدة: تسوين عمرج ما تدرين؟ سيري باركيلها بخطوبتها.
    مريوم: هاه؟ شيخوة انخطبت؟ وليش ما حد قالي؟
    الوالدة: ونحن نشوفج حتى نقولج أي شي؟
    مريوم: خلاص خلاص....بسير لها ألحين.
    سارت مريوم غرفة شيخة ومن شافتها شيخة نزلت راسها....... ابتسمت مريوم وهي تتذكر يوم خطبتها....حاولت تمسك دموعها وسارت لشيخة وضمتها وقالت: مبروك شيخوة....منو يصدق؟
    تمت شيخة ساكتة فطلعت عنها مريوم وسارت غرفتها...... قعدت هناك وهي تتذكر فيصل واللي سواه بها.....وتذكرت خالد... وسيف.....وتذكرت مايد..... كانت تظن ان مايد يحبها طلع ابدا ما حاطنها فباله...... والحين شيخة انخطبت..... ليش ؟؟ منو الكبيرة؟ خلاص ماحد يبيها ألحين؟ من وصلت بافكارها هني تمت تطالع علبة الحبوب اللي يم الشبرية..... فتحتها..... وطالعت اللي داخلها ودموعها تنزل.....ما حست بنفسها غير وهي شاربة نصها...... ليش ما تكمل؟؟؟؟؟ وبالفعل شربت الباقي ورقدت على الشبرية وغمضت عيونها...... ألحين بترتاح من كل شي للأبد... دام انه ما حد ييها ليش هي تبجي تبيهم.....ليش؟؟؟؟


    نهايه الجزء السادس

    ابغى ردوووووووووووود

  2. #2
    الصورة الرمزية القانته
    القانته غير متواجد حالياً بنت ستايل من ذهب
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    دمااااامو
    المشاركات
    228
    معدل تقييم المستوى
    34

    افتراضي

    ماااالت عليكم اني اكتبلكم طلعتووو منتو كفوو روايات

  3. #3
    احسااس غير متواجد حالياً بنت ستايل من ذهب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    157
    معدل تقييم المستوى
    26

    افتراضي

    تسلمين ياعمرررررررررررري اصبرررررررررررري
    [IMG]www.mjazan.com/vb/f402.html‎[/IMG]

  4. #4
    امورة زماني غير متواجد حالياً بنت ستايل قادمة بقوة
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    67
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    احلى رواية سمعتها

  5. #5
    الصورة الرمزية القانته
    القانته غير متواجد حالياً بنت ستايل من ذهب
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الدولة
    دمااااامو
    المشاركات
    228
    معدل تقييم المستوى
    34

    افتراضي

    بليز اطلب من الاداره يقفلون هذي الروايه لاني مراح اكملها

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 346
    آخر مشاركة: 07-04-2011, 05:10 PM
  2. روايه ياعيونه بس يكفيني عذآآآب(روايه سعوديه روعه)
    بواسطة & بنت ولد جدي من قدي & في المنتدى الروايات
    مشاركات: 46
    آخر مشاركة: 07-02-2011, 12:21 AM
  3. غموض خالد روايه حزينه
    بواسطة دلوعة قلبها في المنتدى القصص و الحكايات
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 06-07-2010, 05:41 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •