النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: جذع الشجره احن منك؟

  1. #1
    بارتي تو غير متواجد حالياً بنت ستايل جديدة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    26
    معدل تقييم المستوى
    0

    جذع الشجره احن منك؟؟؟

    الله أكبر حنّ الجذع للنبي صلى الله عليه وسلم ، وسمع الناس له صوتا كـصوت العشار، حتى تصدع وانشق، حتى جاء فوضع يده عليه فسكت، وكثر بكاء الناس لما رأوا به، فقال: (إن هذا بكى لما فقد من الذكر، والذي نفسي بيده، لو لم ألتزمه، لم يزل هكذا إلى يوم القيامة)، فأمر به فدفن تحت المنبر.
    - محبـة مفترضة.
    من حقوق النبي صلى الله عليه وسلم محبته، وقد ورد الأمر بها في القرآن، قال الله تعالى: - { قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين}.
    وموضع الشاهد: ما في الآية من الوعيد، لمن كانت محبته لشيء، أكثر من محبته لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، في كلمتين هما:
    أولا: قوله: {فتربصوا حتى يأتي الله بأمره}. والتربص هنا للعقوبة، ولا تكون العقوبة إلا لترك واجب.
    ثانيا: قوله: {والله لا يهدي القوم الفاسقين}. فقد وصفهم بالفسق، وذلك لا يكون إلا بفعل كبيرة فما فوقها، من كفر وشرك، لا في صغيرة.فمن قدم شيئا من المحبوبات على محبة النبي صلى الله عليه وسلم فهو فاسق، متربص ببلية تنزل عليه. وقد اقترنت محبته صلى الله عليه وسلم بمحبة الله تعالى، وذلك يفيد التعظيم، كاقتران طاعته بطاعة الله تعالى. وثمة نصوص نبوية صريحة، في وجوب تقديم محبته عليه الصلاة والسلام على كل المحبوبات الدنيوية:
    - النص الأول:
    كان النبي آخذا بيد عمر بن الخطاب، فقال له عمر:
    - (يا رسول الله! لأنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي.
    - فقال النبي: لا، والذي نفسي بيده، حتى أكون أحب إليك من نفسك.
    - فقال له عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي.
    - فقال النبي: الآن يا عمر). [البخاري، الأيمان والنذور، باب كيف كانت يمين النبي].
    النفي المؤكد بالقسم يدل على وجوب تقديم محبته عليه الصلاة والسلام على النفس..
    فأَمْرُه بتأخير محبة النفس، وتقديم هذه المحبة النبوية عليها، مع كون محبة النفس جبلة في الإنسان، يقدمها على كل شيء، ولا يلام على ذلك في أصل الأمر، إلا إذا تجاوز بها إلا محظور: دليل وجوب، لا استحباب.
    إذ لا يؤمر الإنسان بترك فطرة فطر عليها، وليست مذمومة في أصلها، إلا إذا قادته إلا محظور. وتقديم محبة النفس على محبة النبي صلى الله عليه وسلم، تقود إلى فعل المحظورات، كما هو مجرب، فلذا وجب التقديم.
    أمر ثان: النفس هالكة، لولا فضل الله تعالى على الناس بهذا النبي، فهو سبب نجاتها، فمحبته أحق بالتقديم.
    - النص الثاني:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين) البخاري، الإيمان. هذا نص في وجوب أن يكون عليه الصلاة والسلام أحب إلى المرء من كل شيء دنيوي، وذلك لأمور:
    - كونه نفى حصول الإيمان إلا بكونه أحب شيء، والإيمان واجب، وما تعلق به فهو واجب.
    - ثم إن الخطاب جاء في حق الأعيان في قوله: (أحدكم)، فكل مؤمن مخاطب بهذه المحبة.
    - ثم إنه أتى بصيغة التفضيل: (أحب)، وهو صريح في تقديم محبته مطلقا على كل شيء دنيوي.
    وهذه المحبة الواجبة من فرط فيها فهو آثم مذنب، ومن قدم عليه محبة: الآباء، أو الأبناء، أو الإخوان، أو الأزواج، أو شيء من متاع الدنيا، فهو آثم فاسق، مستحق للعقوبة، فقوله: (لا يؤمن أحدكم..) نفي للإيمان الواجب، بمعنى أن من فعل ذلك فقد نقص إيمانه، نقصا يستحق به الإثم والعقوبة.
    فالشارع لا ينفي واجبا، ثبت وجوبه، إلا لترك واجب فيه.
    والإيمان واجب، ولا ينفى بقوله: (لا يؤمن.. ) إلا لترك واجب فيه، كالصلاة لا تنفى إلا لترك واجب فيها، كقوله: (لا صلاة لمن لا وضوء له). [رواه أحمد].


    وأنت متى تحن للنبي صلى الله عليه وسلم؟؟؟؟؟!!!!


    منفول

  2. #2
    الصورة الرمزية pinkyrose
    pinkyrose غير متواجد حالياً كاتبة مبدعة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,079
    معدل تقييم المستوى
    118

    افتراضي

    مشكورة وجزاكي الله الف خير

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,432
    معدل تقييم المستوى
    156

    افتراضي

    تسلم يداك
    وفقك الله وجزاك الله الف خير

  4. #4
    الصورة الرمزية دلوعة كيفي
    دلوعة كيفي غير متواجد حالياً عضوة ألماسية
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    947
    معدل تقييم المستوى
    105

    افتراضي

    جزاكي الله خيرا
    اللهم استغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي أو مددت إليه يدي أو تأملته ببصري أو صغيت غليه بأذني أو نطق به لساني أو تلفت فيه مارزقني ثم استرزقتك عل عصياني فرزقتني ثم استغنيت برزقك على عصيانك فسترته علي وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا على بجلبك وإحسنانك ياأكرم الأكرمين .

    اللهم إني استغفرك من كل سيئة ارتكبتها في بياض النهار وسواد الليل في ملاء وخلاء وسر وعلانيه وانت ناظر إليه.

    استغفر الله وأتوب إليه

المواضيع المتشابهه

  1. تابع السيره
    بواسطة بائعة الاحلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-30-2010, 11:32 AM
  2. لقاء مع أحد السحره 0000
    بواسطة ديني الاسلام في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 02-09-2010, 06:04 PM
  3. حلا جذع الشجره خطوه بخطوه بالصور
    بواسطة بنت جدة وبس في المنتدى حلويات ومعجنات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-07-2009, 07:35 PM
  4. حلى جذع الشجره خطوه بخطوه بالصور
    بواسطة M.F.5.STYLE في المنتدى حلويات ومعجنات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-03-2009, 10:05 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •