القلم قل من يجيد الأمساك به , القلم متنفس وايما متنفس ,
تغضب , تطرب , تحزن , تسعد , زفرات داخل الصدر بحاجة الى ضوء لتخرج من عتمتها
وقتها من يستطيع الكتابة فليكتب ,
قد يدهشك مقال ما بحبكة صياغته , وسلاسة عباراته , وما يحتويه من بيان ,
تستبسط ماكتب لعفويتها وقربها من القلب , نثرت بأسلوب يستلطفه الكل ,
ويدركه الفهم بسرعه لا تعقيد في ما كتب , تحاول ان تصوغ مثل ما صاغ .
تجد انه يستعصي عليك ان تكمل جملة واحده فقط . تعصف بمخك فيأبى ان يخرج ما تريد ان توصله للمتلقي تحاول يمنة ويسرة لكن هيهات ,
بيان القلم لا يحتاج الى تعليم وشهادة , انما هي موهبة ,
متى ما وجدت فالمرء فليدركها , فهي حقا متنفس للنفس ,
دعوكم من هذا الكلام فلم اتي بجديد ,, وانما هي مقدمة أحببت ان اهز بها خصر موضوعي .

الحـــــــــب ,,

من منا يكره الحب ومن منا لا يتمنى ان يحب , ومن منا لا ترغب نفسه ان تعيش نبض هذه المشاعر ,
الحب اجمل شيء بالحياة , الحب سكنى القلب , وهدوء الروح , ووردية الأحلام ,
الحب جنة الدنيا , وفردوس الحياة ,
لكن وايما الله ان في هذا الزمن شوه الحب النقي الحب العفيف الشريف ,
حبهم تسلية , حبهم سوء هوى النفس , حبهم عبارات وشعارات كتبت وصورت لتلبي رغبات الجسد ,


تقول لي بينما نحن ننتظر بداخل باص المدرسة ليقلنا الى اماكن سككنا اذا بطالبة
تمسك بالهاتف وقد علت ضحكاتها واهتز جنبات الباص بقهقهاتها وقد خرجت منها عبارات
تؤذي اذن كل عفيفه , اقتربت منها همست لها ,, ( اتقي الله يا اخيه واخجلي اذا مو من نفسك فمن زميلاتك الاتي يسمعنك ِ )
قالت لي وبكل جرأة :
كل البنات الاتي تشاهدين لديهن اما صديق او حبيب وانتي مسكينه فلا تجلسي هاهنا بيننا !!
هذا الحب الذي يلهث خلفه هذا الجيل , جيل الفتن . والفسق . والمجون ,
اين هم من الحب الشريف حب عنتر لعبله

يا عَبلَ إِنَّ هَواكِ قَد جازَ المَدى


وَأَنا المُعَنّى فيكِ مِن دونِ الوَرى


يا عَبلَ حُبُّكِ في عِظامي مَع دَمي


لَمّا جَرَت روحي بِجِسمي قَد جَرى



[color=o****]واين هم من حب قيس لليلى [/color]
[color=o****]وقالوا لو تشاء سلوت عنها فقلتُ لهمْ فانِّي لا أشَاءُ[/color]
[color=o****]وكيف وحبُّها عَلِقٌ بقلْبي كما عَلِقَتْ بِأرْشِيَة ٍ دِلاءُ[/color]
[color=o****]لها حب تنشأفي فؤادي فليس له-وإنْ زُجِرَ- انتِهاءُ[/color]
[color=o****]وعاذلة تقطعني ملاماً وفي زجر العواذللي بلاء[/color]


حبهم واضح جلي نقي ,, ليس به زيف او تكذب ,
حبهم لهن يريدنهن سُكنى للنفس حليلة لهم في بيتهم , تشاطره لقمته ووسادته ,
حبهم سامي لا حب عبث ,
فياللأسف اختلفت مستويات الحب بين الزمن المنصرم والزمن الحاضر
فهذا الزمن حبهم فقد جميع القيم الرفيعة والأماني السامية ,
فقد اصبحت كلمة "الحب " وصف عابث لخبث زائف ,
وسور بسوار الخدع والمكر ,



منقول للفائدهـ