جايبه لكم الموضوع هاذا من كتاب " سحلية وافتخر ولو كنت تمساح انتحر "




باسم " تعريف التمساح في اللغة والاصطلاح "



يلا نبتدي !!!!!!!









الفصل الاول :

التمساح لغة:

هو اسم يطلق على كل ولد بلغ سن الرشد او مابين(9-60) وهو مأخوذ من

اسم لكائن زاحف..

اما في الاصطلاح:

هو اسم شامل للذكور يطلق على كل من به خصائص معيشة التمساح والسالك

سلوكه،،

ويقال: تمسح المتتمسحون تمسحة وهذا مثال على ان هذا الاسم شامل

للسلوك والمناداة..





سبب التسمية ينقسم الى قسمين:

أولاً: السبب الاجتماعي (العامي) :

وذلك لعدة اسباب سأذكر جزء منها:


ثقالة الدم،

طولة اللسان،

المزاج العكر باستثناء الوقت اللي يشوف فيه بنت،

العصبية سريعااااااااااااااااا بدون فهم

الخلو من الرومانسيه تماما،

عدم وجود مشاركه وجدانيه،

و و و و و و و.........الخ




ثانياً: السبب العلمي:






ان جسم التمساح مكسو بالحراشف التي تساعده على العيش الخشن والشراسه

والتكيف على البيئات القاسيه مما يساعده على الجلافه واستشعار القوه

ومحاولة ايجاد فريسته بكل الطرق البشعه وبالغدر وبدون عواطف،،

وكذلك ايضا التمساح البشري يحتوي على جينات قريبه جدا من التمساح

الحيوان لدرجة ان العلماء الان باتو يستعينون بادوية التماسيح

الحيوانات للتماسيح البشر وذلك بسبب نفاذ الكميه ولعدم الاختلاف،،

وحتى لوكانت تختلف فهذا لن يؤثر عليهم لخلوهم من الاحساس..

واللون الذي يكسو التمساح الحيوان من الالوان البائسه والتي لاتجلب

للشخص المتأمل سوى الكآبه،

وكذلك تماسيح البشر..

طريقة الحركه عند التمساح الحيوان....وهي الزحف

اما تمساح البشر فيستخدم الزحف لنوايا خبيثه مليئه بالشر ففي الكلام


العامي نستخدم كلمة (زاحف) للاشاره بخطورة الشئ..


اما الشكل الخارجي للوجه

بالنسبه للتمساح الحيوان فهو مليء بالحبوب المتحجره والندبات

الجانبيه والفم المتسع والاعين الجاحظه والضروس المتقدمه والمتسخه،،

واما التمساح البشر فهو لايزيد وسامة عنه ابدا وهذا الامر يتفاوت

من تمساح لاخر..



الفصل التاني :

نشأته وطور التكون:



1/ مرحلة مابعد الولاده:

وهي احلى مرحله لانه لم يتم فيها بعد دمج الخلايا مع التمساح..


2/ مرحلة النمو (الحبو) :

هي بداية الدمج فتندمج خلايا الشراسه والخلايا المسؤوله عن الحركه

(الزحف) وجحوظ العينيين.

3/ مرحلة الحضانه:

تبدأ خلايا التذوق بالاندماج فنلاحظ انه يحب العض المستمر لاقرانه

ليتذوق طعم لحومهم والتمييز بينهم بالطعم..



4/ مرحلة الطفوله:

تندمج خلايا الخبال والغباء فنلاحظ تأخرهم الدراسي...وايضا فقدان

الحب والاستعاظه بالكره والانتقام..

5\ مرحلة المراهقه :

هنا تبدأ الخطوره.....تندمج خلايا الخيانه وحب الذات وفرض السلطه

وظهور الحبوب الصخريه..

6/مرحلة مابعد المراهقه:

وهي اندماج تام لجميع الخلايا واستعمال جميع الصلاحيات..



الفصل الثالث :

خطورتهم على المجتمع:

1/ فقدان الرقه والحب والحنيه..

2/ ازدياد عدد (البلهاء) في المجتمع..

3/ ازدياد الخيانه وفقدان الامان والوفاء..



الفصل الرابع والاخير

لطريقة العلاج والمقاومة

مثل مانتم عارفين الوقاية خير من العلاج

طرق مقاومة هذ الجنس:


1/ تطنيشهم مع التحطيم الدائم لهم..

2/ الرد عليهم ووضع خطوووط حمراء لايقافهم والعقاب لمن تجاوزها..


واخيرا :

اكدت الندوة العلميه ان هذه الظاهرة منتشره جدا ومصحوبه بالغرور

وبالعاميه

(شايفين انفسهم....رافعين مناخيرهم.........على وشومدري

وتم البحث في هذا المجال فوجدوا انهم لايملكون اي مؤهلات لهذا الغرور

وسوف يستعينوون بالطب النفسي لحل هذه المشكله